الأحد - 11 نيسان 2021
بيروت 17 °

إعلان

هل في تحميل التيّار الحر وحدَه مسؤوليّة الفساد ظُلمٌ؟

المصدر: النهار
سمير قسطنطين
سمير قسطنطين
Bookmark
من تظاهرة داعمة لموقف الرئيس ميشال عون من التدقيق الجنائي في ساحة 7 آب (تصوير حسن عسل).
من تظاهرة داعمة لموقف الرئيس ميشال عون من التدقيق الجنائي في ساحة 7 آب (تصوير حسن عسل).
A+ A-
 مناصِرو التّيار الوطني الحُر يشعرونَ بأنَّهم مظلومون باتّهامهم بالفساد. يدافعون عن أنفسهم بفكرتين: الأولى هي أنّ الفساد استشرى في لبنان مع تنفيذ اتّفاق الطّائف عام 1992، فيما لم يذُق التّيار طعمَ الحُكم إلّا ابتداءً من الـ 2005. الفكرة الثانية تَتَمَثَّلُ في أنّ التيّار، وتحديداً من خِلال رئاسة الجمهورية، حاوَلَ أن يحارِبَ الفساد بقوّة، لكنَّ التّيار يستعمِلُ مقولته الشّهيرة: "ما خلّونا".  من الظُّلمِ أن يُحَمِّلَ مرءٌ مسؤوليّة الفساد إلى جهةٍ واحدة فقط. وظُلْمٌ أن يتحمّلَ التيّار وحدَه مسؤوليّة الفساد وهو كان تسلَّم سلطةً رسميّة للمرّةِ الأولى بعد الطّائف بخمسة عشرَ عاماً. هذا كلامُ حقٍّ إنْ كُنتَ تُحب التيّار أو كنتَ خصماً له. مجلِسُ النّواب كانَ شريكاً أيضاً حين وافَقَ على الإستدانة في كلِّ حكومات الرّئيس رفيق الحريري، وغضَّ النظر عن المشاريع...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم