الخميس - 22 نيسان 2021
بيروت 17 °

إعلان

الرسائل المتطايرة من لبنان رفضا لإيران

المصدر: النهار
روزانا بومنصف
روزانا بومنصف
Bookmark
تمثال سليماني في الغبيري (أ ف ب).
تمثال سليماني في الغبيري (أ ف ب).
A+ A-
 لن نكون في بال الادارة الاميركية الجديدة لوقت طويل لا سيما بعد التحديات الداخلية الاخيرة التي برزت امام الرئيس المنتخب جو بايدن في الانتكاسة الديموقراطية التي حصلت باقتحام مبنى الكونغرس الاميركي.  ولكن اذا كان من رسالة في زمن استخدام ايران لبنان كساحة للرسائل الى الادارة الاميركية والسعي الى اظهار نفوذها وسيطرتها عليه، فهي الرسالة المقابلة التي يتلاقى زعماء ومسؤولون على توجيهها من حيث ممارسة ايران احتلالا عملانيا للبنان. فالرسالة الاخيرة التي برزت كانت في الكلام الذي قاله رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط الذي وان يكن يختلف مع احزاب لبنانية عدة على المقاربات ان في موضوع الحكومة او في موضوع الانتخابات النيابية او الواقع السياسي، فانه الاكثر وضوحا في شرح مدى تحكم ايران بالقرار السياسي في لبنان ولو عبر الواجهة التي يشكلها رئيس الجمهورية وفريقه ل" حزب الله". راكم البطريرك بشارة الراعي في الاونة الاخيرة مجموعة مواقف قوية تصب في خانة الاستخدام الاقليمي للبنان والمقصود بذلك الاستخدام الايراني والذي كان السبب الرئيسي في طرحه موضوع الحياد الايجابي وعبر عن ذلك بكلمات قوية جدا اظهرت مدى خوفه على لبنان كما على المسيحيين في ظل انحراف سياسي ودستوري قد ينهي النظام والصيغة اللبنانية التوافقية. وليس بعيدا من هذا التلاقي موقف رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع الذي يزيد بدوره جرعة انتقاده لاكثرية حاكمة تخدم ايران وليس المصلحة اللبنانية مشددا ولو من دون قدرة على اقناع الاخرين بضرورة الذهاب الى...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم