الجمعة - 30 تموز 2021
بيروت 30 °

إعلان

عون - الحريري: حوار طرشان بلا جبران

المصدر: النهار
أحمد عياش
أحمد عياش
Bookmark
لقاء بين الرئيسين عون والحريري في بعبدا (حسام شبارو).
لقاء بين الرئيسين عون والحريري في بعبدا (حسام شبارو).
A+ A-
 قبل انتشار النبأ حول لقاء مرتقب بين رئيس الجمهورية ميشال عون والرئيس المكلف سعد الحريري بعد انقطاع دام اسابيع، كانت هناك معلومات تؤكد ان "معجزة" فقط تستطيع ان تُخرج موضوع تأليف الحكومة الجديدة من عنق الزجاجة حيث هو عالق منذ تكليف الرئيس الحريري مهمة التأليف في 22 تشرين الاول الماضي. وتستند هذه المعلومات الى ما تسرب من لقاء جمع الحريري والسفير الروسي الجديد في لبنان الكسندر روداكوف. قبل عرض هذه المعلومات، كانت لافتة الحملة الاعلامية التي شنّها "حزب الله" على المحاولة الاخيرة التي قام بها الرئيس المكلف لتقديم تشكيلة لحكومة من 18 وزيراً تشبه مواصفات المبادرة الفرنسية التي لا يزال الحريري يعلن تمسكه بها. وتركزت هذه الحملة على رفض الحزب ما سمّاه "محاولة استفراد" تستهدف "التيار الوطني الحر" بغية فرض صيغة أمر واقع عليه تتجاهل وزنه النيابي. وتتساءل اوساط نيابية قريبة من عملية تأليف الحكومة عبر "النهار" عن اهداف حملة الحزب على المحاولة الجديدة التي قام بها الحريري للتأليف، وهو الذي دفع الثمن ولا يزال بسبب تعهده إسناد حقيبة وزارة المال الى شيعي، ما أسقط مبدأ المداورة الذي يريد تطبيقه على سائر الحقائب بما فيها تلك التي تسلمها وزراء من "التيار" وفي مقدمها حقيبة الطاقة. وأضافت هذه الاوساط متسائلة أيضا: "هل كان التنازل الذي قام به الحريري هو لمصلحة الرئيس نبيه بري فقط وليس لمصلحة الثنائي الشيعي الذي...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم