الخميس - 22 نيسان 2021
بيروت 17 °

إعلان

العقوبات المهددة للمستقبل السياسي لباسيل

المصدر: النهار
روزانا بومنصف
روزانا بومنصف
Bookmark
 رئيس التيار العوني جبران باسيل
رئيس التيار العوني جبران باسيل
A+ A-
 شكل اعلان وزارة الخزانة الاميركية العقوبات على رئيس التيار العوني جبران باسيل ضربة قوية وقاسية له ورسالة مباشرة كان اغفل مضمونها حين كانت توجه اليه عبر لقاءات ومواقف اميركية كثيرة. فلم تتناول العقوبات  على باسيل تغطيته “ حزب الله” بل اتهامه ب"الفساد" اثناء توليه مناصب وزارية لا سيما وزارة الطاقة على نحو لا يشكل ادانة سياسية له نتيجة تحالفه مع “ حزب الله” بل ادانة ادارية هي في الواقع ما يشكل جوهر قوة الضربة التي تلقاها. تفيد معلومات ان رئيس الجمهورية العماد ميشال عون وعلى ذمة قريبين منه سبق ان طلب الى باسيل ان يهدأ لان هناك عقوبات اميركية محتملة في الافق. هذا التحذير وجهه عون الى باسيل على اثر امتناع كل من و رئيس التيار العوني جبران باسيلكيل وزارة الخارجية الاميركي ديفيد هيل عن لقائه في اثناء زيارته الى بيروت بعد انفجار 4 آب وكذلك امتناع مساعد وزير الخارجية لشؤون الشرق الادنى ديفيد شينكر عن لقائه ايضا. لكن اطمأن محيط رئيس الجمهورية قبل بعض الوقت الى ان غيمة العقوبات قد مرت ونجا باسيل وسواهم من الذين طرحت اسماؤهم ليتفاجأوا بان حساباتهم لم تتطابق والبيدر الاميركي. اذ ان الاميركيين لمسوا عن كثب مناورة باسيل بين محاولة بيعهم مواقف تحت الطاولة في الوقت الذي يستمر علنا في تغطية الحزب ودعمه وفي اعتقاده ان الامر ممكن ولكنه كان مخطئا في هذا الامر وفي تجاهله واقع الاستفزاز الذي شكله اداءه لدى اللبنانيين. وتشكل هذه العقوبات...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم