الأربعاء - 21 نيسان 2021
بيروت 20 °

إعلان

ما هي أبعاد قضية فتح باب الهجرة للاجئين الفلسطينيين مقابل التخلّي عن حق العودة والتنازل عن الملكيات؟

المصدر: النهار
ابراهيم بيرم
ابراهيم بيرم
Bookmark
ما هي أبعاد قضية فتح باب الهجرة للاجئين الفلسطينيين
ما هي أبعاد قضية فتح باب الهجرة للاجئين الفلسطينيين
A+ A-
 منذ فترة طويلة وموضوع اللاجئين الفلسطينيين في لبنان وما يتصل به ويتفرع عنه، يوشك ان يحتجب تماما عن الاضواء على غير المعتاد. فالوضع في التجمع السكاني الفلسطيني الاكبر والاكثر اكتظاظا وهو مخيم عين الحلوة، يعيش منذ اكثر من عامين هدوءا نادرا اذ قلّت فيه الى حد الانعدام الحوادث والاشتباكات بين المجموعات المتناحرة في الازقّة الضيقة البائسة.  واكثر من ذلك، تراجع منسوب شكوى اللاجئين من حالات فقر وعوز وتردّي الاوضاع المعيشية، واستطرادا من تقلّص خدمات وكالة الغوث الدولية "الاونروا" وتقديماتها، فذلك وضعٌ تساكنوا معه، ولاسيما بعدما عاينوا ما يحل بمضيفيهم اللبنانيين من انهيارات وويلات. وفوق هذا وذاك، طويت الى حد بعيد صفحة الخلاف والتباين بين السواد الاعظم من اللاجئين وبين الدولة اللبنانية اثر مبادرة وزير العمل السابق كميل ابو سليمان، المرتبط بحزب "القوات اللبنانية"، الى اصدار تعميم يطالب اللاجئين الفلسطينيين على الاراضي اللبنانية والراغبين في العمل بان يلتزموا موجبات الشروط التي تُفرض على العامل الأجنبي.  ولقد انتهى الاشتباك السياسي الحاد الناشىء بفعل  صدور هذا التعميم في ذاك الحين (قبل نحو عامين ونصف عام) بعدما ترسخت قناعة لدى المعنيين فحواها ان لا مبرر لكل هذا المناخ الإشكالي الذي يفتح ابوابا مغلقة لاعتبارات عدة ابرزها:  - ان عديد اللاجئين في لبنان قد تقلص تلقائيا الى حدود غير مسبوقة. فاستنادا  الى ارقام رسمية مستقاة من لجنة الحوار اللبناني – الفلسطيني، ان عديد اللاجئين الذين يقيمون بين ظهراني اللبنانيين...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم