الأربعاء - 16 حزيران 2021
بيروت 23 °

إعلان

أيّ "خارج" سينتخب رئيس لبنان بعد عون؟

المصدر: النهار
سركيس نعوم
سركيس نعوم
Bookmark
الرئيس عون يلتقي لودريان في قصر بعبدا (أ ف ب).
الرئيس عون يلتقي لودريان في قصر بعبدا (أ ف ب).
A+ A-
 راهن لبنانيّون كثيرون مُعادون سياسيّاً لرئيس الجمهوريّة العماد ميشال عون ولـ"التيّار الوطني الحر" الذي أسَّس ولرئيسه النائب جبران باسيل الذي تربطه به علاقة مصاهرة على أنّ السن المُتقدِّم للأوّل وما يُرافقها من اضطرابات صحيّة جعلته تحت مراقبة طبيّة محليّة وخارجيّة دائمة، راهنوا على أنّ ذلك ربّما يدفعه إلى عدم إكمال ولايته سواء بفعل العجز أو بفعل الانتقال إلى جوار الربّ لا سمح الله. عزّزت رهانهم هذا مُعطيات كثيرة ومُتنوّعة عن صحّته وتطوّراتها شبه اليوميّة سرّبتها إلى الرأي العام المُعادي له والمؤيِّد والحيادي جهات داخليّة وخارجيّة ذات قدرة على الوصول إلى المصادر الفعليّة للمعلومات. كما عزّزته الفحوصات الدوريّة وأحياناً المُفاجئة وغير المُبرَّرة في أحد أبرز مستشفيات العاصمة بيروت. اللافت هنا أنّ غالبيّة المعلومات التي سُرِّبت ونُشرت بأكثر من قصد كانت صحيحة في غالبيّتها. لكنّ المُراهنين فاتهم أنّ أعمار بني البشر في يد الله. فهو الذي أعطى ويُعطي وديعته وهو الذي يأخذها حين "تنتهي زيتاتها". الدليل الأبرز على ذلك مُتابعة الرئيس عون مهمّاته الرئاسيّة وإن بتعبٍ حيناً وإن بتؤدة حيناً آخر وإن بمساعدة علاجيّة طبيّة حيناً ثالثاً. طبعاً لا يرمي هذا الكلام إلى الذمّ بالمراهنين الكثيرين على الأمر المُشار إليه أعلاه. إذ أنّ رهانهم موقفٌ سياسي له مبرّراته رغم عدم أخلاقيّته، مثلما هو موقف سياسي رافض...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم