السبت - 15 أيار 2021
بيروت 22 °

إعلان

هل "يُغادر" الكاظمي بعد الانتخابات... ويتسلَّم السيّد مقتدى الصدر؟

المصدر: النهار
سركيس نعوم
سركيس نعوم
Bookmark
هل "يُغادر" الكاظمي بعد الانتخابات... ويتسلَّم السيّد مقتدى الصدر؟
هل "يُغادر" الكاظمي بعد الانتخابات... ويتسلَّم السيّد مقتدى الصدر؟
A+ A-
لا يشكّ المهتمّون بالعراق من عرب وعجم كما من المجتمع الدولي المعني به والمهتمّ فيه في أنّ رئيس وزرائه مصطفى الكاظمي صاحب شخصيّة جديّة ورؤية عمليّة لانتشال العراق من مشكلاته الداخليّة وأبرزها الفساد والفقر وضعف الدولة وانعدام انتاجيّتها رغم ثرواتها الطبيعيّة الضخمة وانفلات الأمن وانتشار الميليشيات المُشاركة للجيش والأمن الرسميّين في الإمساك بالشارع رغم إرادتهما وإرادة الحكومة المسؤولة عنهما. لكنّهم لا يعتقدون أنّ في إمكانه النجاح حيث فشل الآخرون رغم أنّه ليس مثلهم في التماهي مع إيران الإسلاميّة صاحبة النفوذ الشعبي والأمني والديني والعسكري الواسع في البلاد، كما ليس مثلهم في مواقفه من الجيران العرب لبلاده وفي مقدّمهم المملكة العربيّة السعوديّة. إذ أنّه فتح الباب أمام استعادة علاقات جوار وأخوّة معها وأمام بدء تنفيق اقتصادي وسياسي يُحلِّ كثيراً من المشكلات الداخليّة في بلاده. وهو ليس مثلهم أيضاً في الانفتاح على الولايات المتّحدة ولكن بحساب ذلك أنّ همّه توفير الرفاه والأمان والاكتفاء لشعبه، ويحتاج ذلك إلى الأميركيّين والإيرانيّين والعرب من سعوديّين ومصريّين وغيرهم، وربّما يحتاج أيضاً إلى تركيا أردوغان. لكن السؤال الذي يطرح نفسه حاليّاً هو: هل ينجح الكاظمي في ترجمة طموحاته الوطنيّة عمليّاً في ظلّ التحدّيات اليوميّة المباشرة له وللقوى الشعبيّة التي تؤيّده وتدعم مساعيه، وللنجف الأشرف الذي يُتابع باهتمام ما...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم