الخميس - 22 نيسان 2021
بيروت 17 °

إعلان

هل يذهب لبنان إلى مزارع شبعا بحرية!؟

المصدر: النهار
روزانا بومنصف
روزانا بومنصف
Bookmark
الحدود الجنوبية عند نقطة الناقورة.
الحدود الجنوبية عند نقطة الناقورة.
A+ A-
 خرق التكتم المحيط بالمفاوضات حول ترسيم الحدود البحرية بين لبنان واسرائيل ما اعلنه مصدر في وزارة الطاقة الإسرائيلية بعد جلسة التفاوض الثالثة من ان "حكومته ترفض البحث في الطلب اللبناني الجديد لتوسيع نطاق المنطقة المختلف عليها في الحدود البحرية. وأن هذا الطلب اللبناني يرمي إلى السيطرة الكاملة على حقلَي غاز إسرائيليين في البحر الأبيض المتوسط وهو لا يتلاءم مع المطالب التي طرحها لبنان قبل 10 سنوات". وأضاف إن «المفاوضين اللبنانيين في رأس الناقورة فاجأوا الوفد الإسرائيلي بطرحهم خريطة جديدة تبيّن أنهم يطالبون ليس فقط بمساحة 850 كيلومتراً المختلف عليها، بل طالبوا بزيادة 1430 كيلومتراً إضافية، داخل المنطقة الإسرائيلية في المياه الاقتصادية"، وقد أدى ذلك إلى "جدل ساخن بين الوفدين، وأبلغ الإسرائيليون رفضهم مجرد التباحث في هذا المطلب". واعقب هذا الموقف زيارتان لكل من السفيرة الاميركية دوروثي شيا والممثل الخاص للامين العام لللامم المتحدة يان كوبيتش للرئيس ميشال عون افادت معلومات انهما تمحورتا حول الموقف الجديد للبنان على خلفية ان لبنان شارك في المفاوضات انطلاقا من اساس معين. " الزيادة" التي تحدثت عنها اسرائيل لافتة من حيث اثارتها احتمالات تتصل برغبة لبنان في رفع سقف التفاوض من اجل الحصول على ما يطلبه في نهاية الامر، وهذا حق بديهي وضروري في اي مفاوضات. ولكن الاحتمالات الاخرى تغلب عليها اعتبارات سياسية داخلية تتصل بمسعى رئيس الجمهورية الى محاولة اصلاح ذات البين...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم