الأربعاء - 30 أيلول 2020
بيروت 28 °

إعلان

نساء من بلادي: أدما أبوشديد أول طبيبة تخرّجت من "الأميركية" وأشرفت على ولادة ابن الملك حسين

المصدر: " ا ف ب"
روزيت فاضل @rosettefadel
Bookmark
نساء من بلادي: أدما أبوشديد أول طبيبة تخرّجت من "الأميركية" وأشرفت على ولادة ابن الملك حسين
نساء من بلادي: أدما أبوشديد أول طبيبة تخرّجت من "الأميركية" وأشرفت على ولادة ابن الملك حسين
A+ A-
التحدي والطموح، اللذان لا حدود لهما، يرادفان حياة كل من الطبيبتين أدما أبو شديد وسنية حبوب، مع الإشارة إلى أن نضال كل منهما اختلف وفقاً للظروف الحياتية والعائلية.تسلط سلسلة "نساء في بلادي" الضوء على قصة نجاح كل من حبوب وأبو شديد في حلقتين الأولى تنشر اليوم عن سنية حبوب والثانية الأحد المقبل، علها تشكل دافعاً أساسياً لدفع طموح الجيل الحالي نحو الأمام.\r\nأول طبيبة \r\nفي تفاصيل طموح النساء في ذلك الزمن، أشارت الدكتورة حنيفة الخطيب في كتابها المعنون "تاريخ تطور الحركة النسائية في لبنان وارتباطها بالعالم العربي 1800 - 1975" الصادر عن دار الحداثة (ص 136-138) إلى أن "طلائع المتخصصات على الصعيد المهني العالي بدأت بالظهور، خاصة من جامعات في لبنان. ففي عام 1926، تخرجت ثلاث نساء من كلية بيروت للبنات، بشهادة الصوفور، التي أعدّتهن للسنة الثالثة الجامعية وهن السيدات سنية حبوب، منيرة بربير وأرمنوهي مكردجيان". \r\nوأضافت: "كان عام 1931 عام ازدهار بالنسبة لعدد المتخرجات من الجامعتين الأميركية والفرنسية في لبنان، إذ تخرجت في الجامعة الأميركية أيضاً بالإضافة الى أربع فتيات، فمن كلية الآداب الطبيبة أدما أبو شديد، التي انتسبت الى نقابة الأطباء في العام ذاته، وطبيبتا الأسنان ماري كرم ونهيل حبوب، والصيدلانية...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة