الأحد - 13 حزيران 2021
بيروت 28 °

إعلان

من "إمام بكنباور" إلى "المحبّة الجذريّة"... كيف ستنتهي انتخابات اسطنبول؟

المصدر: "النهار"
جورج عيسى
Bookmark
A+ A-
لم يكن الفوز الذي حقّقته المعارضة في المدن التركيّة الكبيرة حدثاً عابراً في السياسة الداخليّة. ولعلّ الانتصار الانتخابيّ الذي سجّلته في أنقرة واسطنبول يشكّل قاعدة انطلاق لها من أجل فرض تحدّ أصعب على الحزب الحاكم في الانتخابات التشريعيّة والرئاسيّة المقبلة على الرغم من بعد فترة هذا الاستحقاق. لغة الأرقام وتوزيع الشعبيّة والقوى في تركيا مهمّة لكنّها قد لا تفوق أهمّيّة احتمال دخول تركيا أجواء جديدة من التنافس الداخليّ. اعتمد الحزب الحاكم الخطاب الاستقطابيّ لمواجهة معارضيه وهذا ربّما ما لم يعد الأتراك يستسيغونه في وقت باتت بلادهم تواجه أزمة اقتصاديّة صعبة. لكن على الضفّة الأخرى، بدا إمام أوغلو أكثر هدوءاً وأكثر انفتاحاً حتى على خصومه. "اعثروا على جار لا يحبّكم، وعانقوه"في 14 حزيران، نشرت مجلّة "ذي اطلانتيك" أنّ إمام أوغلو يواجه الرئيس التركيّ رجب طيّب إردوغان ب "المحبّة" وبنشر التفاؤل بين مناصريه معتمداً شعار "كلّ شيء سيكون على ما يرام"، حتى أنّه نزل إلى الشوارع وأخذ يعانق الناخبين. وقال لهم: "اعثروا على جار لا يحبّكم، وأعطوه معانقة وحسب".في مقابلة مع المجلّة نفسها، أشار المخطط الاستراتيجي في "حزب الشعب" أتيش إيلياس إلى أنّ البيان الانتخابيّ للحزب الصادر في 50 صفحة تحت عنوان "كتاب المحبّة الراديكاليّة" يعبّر عن الصراع حول محبّة الآخرين في أسوأ ظروفهم. وأضاف: "لقد رأينا أنّنا لا نستطيع تغيير أردوغان فسنقاتل لتغيير...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم