الأحد - 09 أيار 2021
بيروت 23 °

إعلان

الحرب الأميركيّة المحتملة على إيران... هل تطلق عصر التفوّق الصينيّ؟

المصدر: "النهار"
جورج عيسى
Bookmark
A+ A-
"ليس خياراً بل ضرورة"من ناحية العقوبات النفطيّة المفروضة على طهران، يمكن أن يتكوّن أمل إيرانيّ بمحاولة الصين الالتفاف حولها. وحتى لو امتنعت بيجينغ عن شراء النفط الإيرانيّ، قد تساهم السياسة الأميركيةّ في تقريب الصين وإيران أكثر من بضعهما على قاعدة أنّهما تتعرّضان للضغط نفسه. في حديث إلى صحيفة "ساوث شاينا مورنينغ بوست"، يقول البروفسور المساعد في مادّة العلاقات الدوليّة في جامهة شهيد بهشتي الإيرانيّة محسن شريعتينيا، إنّ التصرّفات الأميركيّة جعلت تحسين التعاون بين بيجينغ وطهران "لا خياراً بل ضرورة". وأشارت الصحيفة إلى أنّ ناقلة النفط الصينيّة "باسيفيك برافو" غادرت الخليج العربيّ مع مليوني برميل من النفط حيث يُعتقد أنّها متوجّهة إلى الصين، وهي أوّل ناقلة بارزة تحمّل النفط الإيرانيّ بعد نهاية الإعفاءات.وأمس الخميس، أعلن الممثّل الأميركيّ الخاص للشؤون الإيرانيّة براين هوك أنّ الولايات المتّحدة ستعاقب أيّ دولة تستمرّ بشراء النفط الإيرانيّ، مضيفاً: "سياستنا الحازمة هي في تصفير شراء النفط الإيرانيّ بشكل كامل. نقطة." جاء هذا التعليق بناء على تقارير تشير إلى أنّ الصين والهند يمكن أن تواصلا شراء النفط الإيرانيّ بعد انتهاء فترة الإعفاءات التي كانتا مشمولتين بها، إلى جانب ستّ دول أخرى.ناقلة النفط: جزء من صورة أوسعفي هذا الإطار، لم تكن "باسيفيك برافو" بعيدة من الرقابة الأميركيّة. منذ ثلاثة أيّام، نبّهت الولايات المتّحدة هونغ كونغ كي تكون متيقّظة في حال أرادت ناقلة النفط هذه أن ترسو في أحد موانئها، مع تذكير بأنّ من يتعامل مع الناقلة سيكون عرضة للعقوبات. وذكر تقرير لوكالة "رويترز" أنّ "باسيفيك برافو" غيّرت وجهتها الاثنين فجأة متوجّهة...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم