السبت - 19 أيلول 2020
بيروت 29 °

بنك عوده للخدمات الخاصّة يقدم خدمة بمعايير دوليّة ومعرفة محليّة

المصدر: " ا ف ب"
بنك عوده للخدمات الخاصّة يقدم خدمة بمعايير دوليّة ومعرفة محليّة
بنك عوده للخدمات الخاصّة يقدم خدمة بمعايير دوليّة ومعرفة محليّة
A+ A-

لقد تطوّر قطاع الاستثمار في لبنان بشكل ملحوظ خلال السنوات العشر السابقة. وبدأ القطاع كعامل مساعد للمصارف التجاريّة ليتحوّل مع الوقت إلى قطاع مستقل. فعلى سبيل المثال، وبحسب المدير العام لبنك عوده للخدمات الخاصّة توفيق عواد يشكّل بنك عوده للخدمات الخاصّة اليوم أحد الأعمدة الأساسيّة في مجموعة بنك عوده، وهو يساهم بنحو 15% من صافي دخل المجموعة، هذا وقد ساعدت الأزمة الماليّة العالميّة بطريقة غير مباشرة في خلق فرص استثماريّة للمستثمرين المحليّين.

[[embed source=annahar id=4991]]

وبالحديث عن أبرز المنتجات الاستثماريّة والماليّة التي يقدّمها بنك عوده للخدمات الخاصّة والقيمة المضافة لهذه المنتجات والخدمات، يشير عواد إلى وجود ثلاثة أنواع من الخدمات الاستثماريّة التي يقدّمها المصرف للعملاء، وتنقسم على ثلاثة أنواع، هي:\r\n

¶ خدمة إدارة المحافظ.\r\n

¶ خدمة الاستشارات الماليّة.\r\n

¶ خدمة تنفيذ الأوامر.\r\n

ويتابع: "من أبرز جوانب القيمة المضافة لخدماتنا هو قربنا من كل العميل، مما يمكّن بنك عوده للخدمات الخاصّة من تحديد دقيق للأهداف الاستثماريّة للعميل وإرادته / قدرته على تحمّل المخاطر، وبالتالي تقديم الخدمة الأفضل والمنتج المالي الذي يتناسب مع متطلّبات العميل". ومن المصرف الى العملاء سلسلة نصائح يمكن إعطاؤها تحديداً للمستثمرين في المشتقّات الماليّة، ومن هنا يقول عواد: "الاستثمار في المشتقّات الماليّة يتطلّب معرفة جيّدة بهذه الأدوات الماليّة التي تنطوي على مخاطر عالية جدّاً ناجمة عن استعمال الرافعة الماليّة (Financial Leverage). لذلك يجب حصر استعمال هذه الأدوات بالمستثمرين المحترفين فقط، مع تفضيل استعمال هذه الأدوات بهدف التحوّط وليس المضاربة". \r\n

ويضيف: "أمّا بالنسبة إلى الفرص الاستثماريّة، فهي دائماً موجودة في الأسواق الماليّة وإن كانت بنسب أقل في الوقت الراهن، مع بلوغ الارتفاع المتواصل في الأسواق العالميّة سنته العاشرة، ما يجعلنا أكثر ميلاً إلى توصية عملائنا بانتهاج سياسة استثماريّة متحفّظة، والإبقاء على نسب أعلى للسيولة تتيح لنا زيادة الاستثمار عند كلّ تصحيح في الأسواق العالميّة".\r\n

رغم التطور السريع والمهم الذي حققه قطاع مصارف الاستثمار في لبنان خلال الاعوام الاخيرة، الا ان هذا القطاع ما زال يواجه سلسلة تحديدات، يفندها عواد بالآتي: \r\n

- الموارد البشريّة: تجد المصارف اليوم صعوبة كبيرة في اجتذاب والاحتفاظ بالكفاءات خصوصاً التقنيّة والمتخصّصة، كما في الاحتفاظ بمثل هذه الموارد البشريّة.\r\n

- تزايد المتطلّبات المفروضة من قبل الهيئات الرقابيّة وما يتبعها من زيادة ملحوظة في الكلفة لا سيما في مجال المعلوماتيّة والالتزام والدائرة القانونيّة والتدريب.\r\n

- غياب الرقابة على المنافسة الخارجيّة.\r\n

- التحدّيات الكبيرة في نسج العلاقات مع المصارف العالميّة في هذه الأيّام.\r\n

- ارتفاع نسبة التقلّب في الأسواق.\r\n

وفي النهاية يعطي المدير العام لبنك عوده للخدمات الخاصّة توفيق عواد نظرة شاملة حول المصارف، فيقول: "بنك عوده للخدمات الخاصّة هو جزء من مجموعة عوده للخدمات الخاصّة التي تتوزّع على ثلاثة بلدان: لبنان، سويسرا والسعوديّة. وقد وصلت الأصول المدارة لدى المصرف إلى نحو 3,7 مليارات دولار في نهاية 2018، في حين وصل إجمالي حقوق المساهمين إلى نحو 150 مليون دولار. \r\n

ويشرف على إدارة هذه الأصول فريق متخصّص يضمّ أكثر من 100 موظّف ويستعين بكل الخبرات الموجودة داخل المجموعة. باختصار، يعمل المصرف على تقديم خدمة بمعايير دوليّة ومعرفة محليّة".

اضغط هنا لعرض كامل الملحق الخاص بمصارف الأعمال