السبت - 19 أيلول 2020
بيروت 29 °

اليمين المتطرف بلا تأثير على البرلمان الاوروبي رغم انتصاره

المصدر: " ا ف ب"
جنيف-موسى عاصي
Bookmark
اليمين المتطرف بلا تأثير على البرلمان الاوروبي رغم انتصاره
اليمين المتطرف بلا تأثير على البرلمان الاوروبي رغم انتصاره
A+ A-

واصيبت احزاب اليمين ويمين الوسط التي كانت تسيطر على البرلمان الاوروبي بنكسة بخسارتها 38 مقعدا وقد لا تتمكن من تسمية مرشحها عن حزب الشعب الأوروبي مانفريد فيبر رئيساً للمفوضية كما كان مقرراً. كما خسرت قوى اليسار التقليدي 37 مقعداً، فيما تحول الليبراليون الذين يشكل حزب الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون "الجمهورية الى الأمام" جزءاً منهم، القوة الثالثة ب107 مقاعد والخضر قوة رابعة ب70 مقعدا. وعلى هذه القوى، المؤيدة جميعها للاتحاد الاوروبي، والتي لا تزال تسيطر مجتمعة على الغالبية الساحقة في البرلمان (506 من أصل 751) ان ترفع من مستوى التنسيق في ما بينها، على رغم خلافاتها السياسية، من أجل الاتفاق أولاً على رئيس جديد للمفوضية الاوروبية، ولاحقا على رؤساء المؤسسات الاوروبية المختلفة.

اليمين المتطرف تقدم بلا مفاجأة

ورغم الضجيج الاعلامي حول النتائج التي حققها اليمين المتطرف في عدد من الدول ولاسيما في فرنسا، فإن هذه المجموعة لم تتمكن من إحداث مفاجأة على المستوى الاوروبي العام، وخلافاً لما كان متوقعاً، فإن عدد المقاعد ارتفع فقط من 35 مقعداً الى 57 مقعدا، وستحاول رئيسة التجمع الوطني الفرنسي مارين لوبن التي ستتوجه الى بروكسيل اليوم ايضا لعقد اجتماعات مع احزاب يمينية اوروبية أخرى، تشكيل كتلة نيابية قد تصل في حال كتب النجاح لهذا المسعى الى 100 نائب، لكن اجواء بروكسيل تستبعد تشكيل مثل هذه الكتلة بسبب الخلافات السياسية بين القوى اليمينة المتطرفة نفسها.

ماكرون يمد يده للخضر

وخلافاً لما اعلنه الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون بعيد صدور نتائج الانتخابات، من أنه لن يقدم على أي تغيير لا في السياسة العامة المتبعة منذ بدء ولايته ولا على المستوى الحكومي، الا أنه وبعد ساعات قليلة من هذا الاعلان مد ماكرون يده للخضر والاحزاب المدافعة عن البيئة من أجل "العمل معا". لكن الخضر، على لسان رئيس لائحتهم للبرلمان الاوروبي يانيك جادو، رفضوا أي حديث عن تنسيق او تحالف مع الحكومة الحالية، خصوصا وأن التجربة التي خاضها هؤلاء عندما كانوا جزءا من حكومة ماكرون كانت مخيبة لآمالهم بسبب "عدم وفاء الرئيس الفرنسي بالالتزامات البيئية التي قطعها على نفسه خلال حملة الانتخابات الرئاسية".

لكن المفاجأة تبقى في المانيا التي حقق فيها "الخضر" قفزة نوعية وحلولهم في المرتبة الثانية بعد ائتلاف الاحزاب الحاكم (حزب الشعب الاوروبي)، في حين حل حزب البديل من أجل ألمانيا اليميني المتطرف في المرتبة الرابعة على مستوى المانيا بتقدم بلغ 3,8% مقارنة مع المجلس الحالي

وفي بريطانيا، أظهرت نتائج الانتخابات أن البريطانيين باتوا أكثر حسما حيال خروج بلدهم من الاتحاد الاوروبي، فقد حقق الحزب "بريكست" الذي يتزعمه نايجل فاراج فوزا كبيرا وحل في المرتبة الاولى بنسبة 31,7 في المئة فيما حل حزب رئيسة الوزراء المستقيلة تيريزا ماي المحافظين في المرتبة الخامسة بنسبة 8،7% وحزب العمال ثالثا بعد حزب الليبراليين.

الكلمات الدالة