الإثنين - 26 تشرين الأول 2020
بيروت 30 °

إعلان

مقهى صليبا البيروتي: الانصهار الوطني بلا تزلّف

Bookmark
مقهى صليبا البيروتي: الانصهار الوطني بلا تزلّف
مقهى صليبا البيروتي: الانصهار الوطني بلا تزلّف
A+ A-
لعبت مقاهي بيروت دوراً محورياً في المئة العام الماضية. كانت تمثل مركز "القبضايات"، المنتدى الثقافي والثوري، منبر الحملات الانتخابية والمكاتب الشعبية للنواب والزعماء. عصفت الحرب الأهلية بالمقاهي الشعبية ففرقت الناس وأقفلتها على مراحل. ولعل مقهى صليبا كان الناجي الوحيد. لا يقل هذا المقهى، رغم حداثته، أهميةً عن المقاهي التي أقفلت تباعاً كمقهى دوغان، الصلح، الحاج داوود ومقهى المتوكل على الله الحاج سعيد حمد...الخ.ورث ميشال صليبا المقهى عن عمه ويتشارك ملكيته مع ابن أخيه أسعد، الذي ورث حصته عن أبيه. ثلاثة أجيال مرت على هذا المكان الدائم الاكتظاظ،...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول