الجمعة - 18 أيلول 2020
بيروت 31 °

المصرفي فادي سعادة: بنك عودة مدرسة في الثقة بلبنان

Bookmark
المصرفي فادي سعادة: بنك عودة مدرسة في الثقة بلبنان
المصرفي فادي سعادة: بنك عودة مدرسة في الثقة بلبنان
A+ A-

صعد السلّم خطوة خطوة بثبات وثقة وإيجابية، ورغم الصعاب التي اعترضته لم يفقد الأمل. ويعتبر أن بنك عودة اضطلع بدور أساسي في هذه المسيرة التي خاضها في حياته. المدير الإقليمي في بنك عودة لمنطقة كسروان – حبيل – البترون، فادي سعادة، بلغ سنته الخامسة والثلاثين في هذا القطاع الذي يعتبر من الأهم في الاقتصاد اللبناني، وهذه السنون أكسبته الكثير من الخبرة، وعلمته حركة الرمال المالية في البلد، وجعلته مكملاً لرسالة مصرفه في لبنان، وهي نشر الايجابية وتثبيت الثقة في الوطن ومستقبله. ويقول فادي إن "الصعوبات موجودة في كل مكان، وكغيري من الشباب في بداية العمر يبحثون عن الاستقرار، والإيجابية التي وجدتها عند كل من شجعني وتحديداً في بنك عودة ساعدتني كي اصل واتقدم واصبح ما انا عليه اليوم". ويؤكد بصدق أن الوضع في لبنان ليس مأسوياً كما يروج البعض، إذ يرى أن "بنك عودة مدرسة في الايجابية وفي الثقة بلبنان ونحن تعلمنا على يد مديرينا في هذه المؤسسة واليوم ننقل هذا الارث الايجابي المؤمن بلبنان أكثر من اي وقت مضى الى الجيل الجديد، وعندما يحبطون في بعض الاوقات نعيد تذكيرهم بأن الايجابيات الموجودة في القطاع ولبنان اكثر بكثير من السلبيات التي يتحدث عنها البعض وهذا ما تثبته الارقام الموجودة بين ايدينا". ومع ابتسامة مليئة بالأمل، يقلل من أهمية الكلام الذي يتحدث عن إفلاس البلد، ويعتبر انهم لا يعلمون شيئاً عن الوضع المالي الحالي حيث تأتينا الاستثمارات الاجنبية من كل حدب وصوب للاستثمار في النفط والغاز والكهرباء، ويسأل "اذا كان البلد مفلساً فلماذا تتهافت هذه الشركات الى لبنان، هناك مشاكل مثل أي مكان في العالم لكننا بوضع افضل من غيرنا". ويجدد امله بلبنان قائلاً:" لدينا امل بلبنان اليوم أكثر من أي وقت مضى، ونحن باقون فيه". 


[[embed source=annahar id=4565]]