الجمعة - 18 أيلول 2020
بيروت 30 °

فايز عكرا صانع الحلّوم الأشهر في القلمون

Bookmark
فايز عكرا صانع الحلّوم الأشهر في القلمون
فايز عكرا صانع الحلّوم الأشهر في القلمون
A+ A-

لا يمكن أن تقصد القلمون، هذه المدينة الشمالية الساحلية البديعة، من دون أن تعرج لتناول الترويقة أو الحلويات في محل متواضع تتفوق السمعة الحسنة على مساحة أمتاره القليلة. عند منتصف النهار قصدنا المعلم فايز عكرا صانع الحلّوم الشهير، فلم نجده في المكان. ذلك أن سنوات العمل خطّت له روتيناً يومياً لا يحيد عنه. فعند الساعة السادسة من صباح كل يوم، يجب أن تكون جميع المكوّنات حاضرة للبدء بطبخة الجبنة التي تنفد خلال وقت قليل. مع انتصاف النهار يذهب عكرا للاستراحة في منزله قبل أن يعود الى العمل عصراً لصناعة الحلاوة بالجبن أو غيرها من الأصناف. عند السابعة مساء، قصدناه وشهدنا طريقة تحضيره هذه الحلوى اللذيذة. حدّثنا عن المهنة والزبائن وأشياء أخرى، وهو يحرك الخلطة في وعاء كبير من "الستانلس".


[[embed source=annahar id=4497]]


ذاع صيت عكرا في القلمون ووصل الى مسامع سكان مدينة بيروت. صانع جبنة الحلّوم وحلاوة الجبن والشنكليش، يقصده لبنانيون من مختلف المناطق في محلّه المتواضع في القلمون شمال البلاد. من الحليب الطبيعي وبأدوات يدوية يواظب الرجل منذ ساعات الفجر الأولى على صناعة جبنة الحلّوم التي اشتهر بها. وبمساعدة العائلة والاقارب يقدّم إلى الزبائن أفضل الانواع الصحية.\r\n

يرفض استخدام مواد حافظة أو حليب البودرة أو ما شاكل من المواد التي يرتكز عليها تصنيع الأجبان في المحال التجارية. في رأيه، "هذا الصدق في التعامل مع الزبائن شكّل خيط نجاحٍ" لرجل بدأ بتصنيع كميات متواضعة وأصبح اليوم من أشهر مصنّعي الأجبان. بادر بتعلم المهنة من تلقاء نفسه، ونجله الوحيد اليوم يسير على خطى الوالد الذي لا يريد له أن يعمل موظفاً لدى صاحب عمل آخر، وفق تعبيره.\r\n

بأدواته اليدوية من النحاس و"الستانلس" والنَّفَس الطيب والحرص على عدم الغش بالمكوّنات، حافظ عكرا على شهرته. ورغم كثرة عدد الزبائن، رفض الرجل افتتاح فروع أخرى نظراً للامكانات المادية المتواضعة في الدرجة الأولى ورغبة منه في جعل الزبون يقصد الشمال ويتعرف إليه خلال زيارة محلّه.\r\n

كثيرة هي عروض العمل التي تلقاها عكرا من خارج لبنان، كما يقول، الا أن الرجل العصامي رفض الهجرة. لا يقوى على الابتعاد عن الوطن الذي ولد وكبر فيه. تعلّقٌ بالأرض لم يتراجع عنه عكرا متحصناً بالعمل الصادق مفتاح نجاح لأي عمل في الحياة.\r\n