الجمعة - 18 أيلول 2020
بيروت 30 °

جهاد مرتضى دليل سياحي في صور: لا مفرّ من الصمود

Bookmark
جهاد مرتضى دليل سياحي في صور: لا مفرّ من الصمود
جهاد مرتضى دليل سياحي في صور: لا مفرّ من الصمود
A+ A-

كان الوقت يشير الى الغروب حين التقينا جهاد وهو يجول بين آثار صور البرية صحبة سياح فرنسيين. المهنة هي انتماء والتصاق بالأرض والجذور. تحفر معالمها خطوطاً بلون حرقة الشمس على الوجه الأسمر. ففي بلدٍ أسسه الفينيقيون قبل الميلاد بـ 6000 عام، اختار جهاد مرتضى دراسة علم الآثار. اختصاص يتطلب الكثير من الدراسة، اختاره مرتضى حباً بالتاريخ في الدرجة الأولى، وللتعرف أكثر إلى حضارة بلاده.

ولأن سفراء الأوطان ليسوا فقط من البعثات الديبلوماسية أو وزارات الخارجية، تخصص الشاب في علوم السياحة في الجامعة اللبنانية الى جانب دراسته الأولى، ليكون خير سفيرٍ، ينقل أجمل الصور عن تاريخ لبنان وحضارته إلى السياح.


[[embed source=annahar id=4509]]

\r\n

منذ العام 1999، يزاول جهاد المهنة التي يصفها بـ"الحلوة والصعبة" في الآن عينه، إذ "تتطلب من صاحبها أن يمتلك خلفية تاريخية وأثرية وأيضاً سياسية عن البلد". وبما أن عمل الدليل السياحي يقتصر على فصل الصيف والمواسم السياحية، يدرّس جهاد في إحدى مدارس مدينة صور حيث يقطن صامداً في مهنةٍ مهملة من الدولة، شأنه شأن زملائه من الأدلّاء السياحيين، الذين يبحثون عن أعمالٍ رديفة لتأمين لقمة عيشهم بكرامة.\r\n

يطالب جهاد الدولة بإيلاء المهنة الاهتمام لناحية سنّ قوانينٍ تنظّمها وتحميها. علماً أن الفترة الأخيرة شهدت بحسبه بعض التنسيق بين وزارة السياحة ونقابة الأدلّاء السياحيين.\r\n

لبنان المتحف القائم بحد ذاته بعيني جهاد، يحتاج إلى سنوات وسنوات للتحدث عنه أمام السياح. على رغم الصعوبات، يبقى الأمل بلبنان حاضراً كوقود صمودٍ يتمسك به الشاب المصرّ على تحمّل الأزمات للمحافظة على وطنٍ احتضنه منذ اللحظة الأولى التي خرج فيها إلى رحاب الحياة.