الجمعة - 18 أيلول 2020
بيروت 31 °

الراهبة مارلين يوسف: من حقّ أصحاب الصعوبات التعليمية أن يتعلّموا

Bookmark
الراهبة مارلين يوسف: من حقّ أصحاب الصعوبات التعليمية أن يتعلّموا
الراهبة مارلين يوسف: من حقّ أصحاب الصعوبات التعليمية أن يتعلّموا
A+ A-

من الصعب جدا ان تكون مسؤولا عن اعادة الحياة الى مدرسة انهكتها هجرة من تعلموا فيها الى خارج بيروت. فمدرسة "الحبل بلا دنس" في منطقة الرميل التي شهدت كامل فصول الحرب الاهلية وسنوات عودة السلم، ترفض الاستسلام. تعمل مديرتها الحالية الراهبة مارلين يوسف على اعادة ضخ الحياة في شرايين هذه المدرسة التي تحمل في صفوفها وطبقاتها الالاف من قصص الصمود والعلم وحب الحياة والايمان بالله وبلبنان.

لا تنكر الراهبة صعوبة الاستمرار كمؤسسة تعليمية في الوضع الاقتصادي الراهن، لكنها تعتبره تحديا جميلا ولن تنجح فيه بدون مساعدة الجسم التعليمي والاداري في المدرسة. تشدد على ان مصدر قوتها هو يسوع المسيح، وهو اساس دعوتها، وتعلم ان التحديات الاجتماعية والمالية والسياسية التي قد تواجهها في اعادة احياء هذا الصرح التعليمي، لن تكون سهلة.


[[embed source=annahar id=4631]]

\r\n

الراهبة الشابة المنطلقة من دعوتها الكنسية، تعتبر ان "هناك صعوبات تعليمية عند بعض الاولاد وهي تعمل مع الطاقم التعليمي في المدرسة على دمجهم مع الاخرين واعطائهم فرصة متساوية في التعليم بدعم من وزارة التربية. "نحن فرحون كمدرسة كاثوليكية مجانية بإيجاد حل لهذه المشكلة التي تعاني منها عائلات كثيرة: قررنا المضي قدماً عبر تعزيز خبراتنا والكفاءات المطلوبة لهذه الحاجة الضرورية رغم انعدام الدعم الرسمي المادي للمدارس الخاصة".\r\n

تصر على ايمانها بلبنان انطلاقا من رسالة مار منصور دي بول وتؤكد انها تعمل على طاقات الناس المحيطين بها كي يصبحوا هم ايضا قادة ويدفعوا بلبنان الى الامام، لخلق مواطنية صحيحة، والوقت ليس مناسباً لليأس. لدينا مساحات للحب والعمل والفن والابداع والعيش المشترك. \r\n

تستند إلى مقولة البابا يوحنا بولس الثاني ان "لبنان رسالة"، لتقول: "البلد باق فينا وبلانا، ولكن يجب ان نعيش الرسالة في هذا البلد".