الجمعة - 18 أيلول 2020
بيروت 30 °

رندة شاهين جبّور: 39 عاماً والشغف بعالم التعليم مستمر

Bookmark
رندة شاهين جبّور: 39 عاماً والشغف بعالم التعليم مستمر
رندة شاهين جبّور: 39 عاماً والشغف بعالم التعليم مستمر
A+ A-

رندة شاهين جبور المعلّمة في مدرسة "الحبل بلا دنس"، تدرّس اللغة العربية منذ 39 عاماً في الصفوف التكميلية. تحبّ هذه المهنة كثيراً، التي أصبحت بمثابة شغف ورسالة أكثر من كونها مهنة. لا تنتظر نهاية الشهر كي تحصل على راتبها، بل ما تقدّمه إلى تلاميذها في تحصيلهم العلمي، حيث أفلحت على مدى هذه السنوات بالتأثير إيجاباً فيهم.

أمنية جبّور الاستمرار في التعليم إلى حين وصولها إلى سنّ التقاعد، داعية كل إنسان يملك هذا الشغف في هذه المهنة إلى عدم التردد في دخول هذا التحصيل العلمي: "التعليم ليس أن تدخل إلى الصف، بل أن تعطي من الذات"، وفق ما تعبّر. هناك رابط قوي بين جبّور وبلدها لأنّها تعلّم أجيال لبنان وتجهد في زرع حب الوطن في قلوبهم وإقناعهم بأنّ هذا البلد حرام أن يتركوه: "عليهم أن يوطدوا علاقتهم به، ويوثّقوها"، وتردد لهم دوماً من خلال النصوص التي تعلّمهم إياها رسالة: "لا تدعوا ذرّة رياح خفيفة تدفعكم إلى مغادرة هذه الأرض. أدعوكم إلى التجذر في الوطن وعدم الابتعاد عنه لو مهما عصفت الرياح فيه".


[[embed source=annahar id=4501]]

\r\n

حب التحدي والمجابهة والشغف بالتعليم، دفع جبّور إلى عدم الاستسلام. اللحظة التي تدخل فيها غرفة الصف، تضع خلفها كل أعبائها وشجونها وهمومها: "أعيش عالماً جديداً مع التلاميذ. هذا التقارب سبب استمراري، وحينما أكون بين تلاميذي أشعر بأنهم أولادي وعائلتي".\r\n

أمل جبّور كبير بلبنان وبالمؤسسات التربوية التي تواكب العصر والتطور، الأمر الذي شجعها على الاستمرار انطلاقاً من كونها تساهم في تخريج دفعة من تلاميذ سيكونون في المجتمع فاعلين وأقوياء ومسؤولين.\r\n

لا تفوّت جبّور الرسائل الوطنية لشباب اليوم: "لا أحد سيحبكم أكثر من أرضكم. إذا سافرتم إلى الخارج فستظلون غرباء ولو بقيتم هناك 20 عاماً، عليكم ان تحبوا وطنكم حتى آخر نقطة من دمكم لأنه يكبر فيكم وأنتم تكبرون من خلاله. الانسان الذي بلا أصل لا هوية له، وأصلكم هو وطنكم، وطن الأرز الذي يجب ألا يُترَك بسهولة".\r\n