الجمعة - 18 أيلول 2020
بيروت 31 °

الميكانيكي جورج عساف: حبّ أولادي للبنان جعلني أتخلى عن قرار الهجرة

Bookmark
الميكانيكي جورج عساف: حبّ أولادي للبنان جعلني أتخلى عن  قرار الهجرة
الميكانيكي جورج عساف: حبّ أولادي للبنان جعلني أتخلى عن قرار الهجرة
A+ A-

يعرف جورج عساف كل شبر في السيارات، يغوص في عالمها الذي أصبح كل عالمه. يتحدث عن عمله الذي أصبح جزءاً منه. أكثر من 30 عاماً وهو يعمل ميكانيكي سيارات. ليس سهلاً عليه أن يرى التحولات الكبيرة التي تشهدها هذه المهنة، لكنه يحاول جاهداً أن يلحق بهذه الثورة التكنولوجية: "على قد ما بيقدر". وتبقى لحبّ هذا الوطن حكاية أخرى. عاش جورج أياماً صعبة في الحرب. 54 عاماً كانت كفيلة لرسم معالم شخصيته وقناعاته في لبنان، اختار مهنة يُحبها، فبقي وفيّاً لها بالرغم من التطورات التي شهدتها. يقول: "حاولت طوِّرها بعض الشيء بس التكنولوجيا حديثة كتير، ماشي الحال".

لا ينكر جورج أن هذه المهنة أعطته الكثير، الحياة والاندفاع. تعليم بناته كان حافزاً له للاستمرار فيها، والأهم أنه يعمل مهنة حرة، فهي بالنسبة إليه "أهم شيء، فأنا أفتح محلّي وأقفله ساعة أشاء، ولستُ مقيداً بدوام".


[[embed source=annahar id=4557]]

\r\n

ما عاشه جورج، جعله يُفكر في الهجرة. يصارح بذلك: "فكّرتُ في السفر مع عائلتي إلا أن بناتي كنّ من أشدّ المعارضات لهذا القرار. حبّهنّ للبنان جعلني أتعلق به أكثر. يحلمن بلبنانهنّ، وأحلامهنّ ليست شبيهة بأحلامنا. نحنا جيل أرهقه هذا البلد، تعباً وشقاءً وقهراً. لكن أملهنّ كبير بلبنان، وأملنا بهنّ كبير، وهذا ما جعلنا نصمد حتى اليوم. انشالله نشوف لبنان عم يتقدم، خلص تعبنا كتير".