الجمعة - 18 أيلول 2020
بيروت 30 °

أبو أحمد: لن نستسلم والصحف ستعود إلى مجدها

Bookmark
أبو أحمد: لن نستسلم والصحف ستعود إلى مجدها
أبو أحمد: لن نستسلم والصحف ستعود إلى مجدها
A+ A-

نعيم صالح الملقب بأبو أحمد ليس شخصاً عادياً في بيروت، وتحديداً في شارع الحمرا. ابن بلدة تبنين الجنوبية هو مصدر الأخبار في هذا المكان الذي تركن فيه قصصٌ من الزمن الجميل لبيروت، مروراً بمرارة الحرب وصولاً إلى المرحلة الحالية. يعلم بقدوم زبائنه عن بُعد، لدرجة أنه يعلم توقيتهم الذي اعتاد عليه منذ 47 عاماً في مهنة ورثها عن والده. ويروي أبو أحمد قصته مع الجرائد والمجلات والكتب التي يبيعها منذ سنوات، بالرغم أن معظم الصحف توقفت عن الصدور بسبب الحرب لكنه داوم في عمله كالمعتاد، ويقول إن استمراريته أولوية وإنه لن يترك هذه المهنة التي أعالته مع عائلته وساعدته على تربية أولاده وتعليمهم في الجامعة الاميركية وتوظفوا بعد تخرجهم منها. لا يخفي أبو أحمد صعوبة الوضع الحالي وتأثر الصحف به، والذي انعكس أيضاً على عدد شرّاء الصحف لديه، إلا أنه يؤكد إصراره على الاستمرار، معتبراً أن هذه المرحلة ليست سوى محطة من المحطات الكثيرة التي شهد عليها خلال سنوات وجوده في شارع الحمرا، وبالرغم من كل شيء لم نبلغ بعد مرحلة اليأس ولدينا أمل بالأفضل، ويؤكد أن المرحلة الحالية ليست أصعب من فترة الحرب اللبنانية، وهذا ما يعطيه أملاً وإصراراً على مواصلة المسيرة التي "لن أتوقف عنها إلا عندما يتذّكرني الله". وختم قائلا: "هذا لبنان، رغم كل شيء سينتفض ويقف مجدداً على رجليه".