الأربعاء - 23 أيلول 2020
بيروت 29 °

هدى بركات الفائزة بـ"البوكر العربية" 2019: "بريد الليل" انتصرت لـ"ملكوت هذه الأرض"

المصدر: " ا ف ب"
ابراهيم حيدر
ابراهيم حيدر
Bookmark
هدى بركات الفائزة بـ"البوكر العربية" 2019: "بريد الليل" انتصرت لـ"ملكوت هذه الأرض"
هدى بركات الفائزة بـ"البوكر العربية" 2019: "بريد الليل" انتصرت لـ"ملكوت هذه الأرض"
A+ A-
كأن "ملكوت هذه الأرض" تعود مع "بريد الليل". هي هدى بركات لغتها لغة الناس، تصورهم وكأنها تنتمي اليهم. في روايتها الأولى التي ترشحت عن القائمة الطويلة لجائزة البوكر العربية عام 2013، وضعت الروائية اللبنانية كل براعتها في تصوير الشخصيات في معقلها الجبلي اللبناني متحدثة عن حروبها وأيامها وتقاليدها ودخول مظاهر الحداثة اليها ودور رجال الدين والاقطاع، في نص يحمل الكثير من الحياة الواقعية. لكن "ملكوت هذه الأرض" لم تصل الى اللائحة القصيرة للجائزة العالمية للرواية العربية، مما جعل هدى بركات تتمنع عن الترشح مجدداً للجائزة في نسخها المختلفة، وكأن روايتها ختمت فيها إبداعها، وهي الرواية ذاتها التي بلغت القائمة القصيرة لجائزة "مان بوكر العالمية" للعام 2015، التي كانت تمنح آنذاك مرة كل سنتين عن مجمل أعمال الكاتب أو الكاتبة وهي من الجوائز المهمّة جداً عالمياً. وفازت أيضاً عام 2000 بجائزة نجيب محفوظ عن روايتها "حارث المياه"، وبجائزة سلطان العويس عام 2018.مع "بريد الليل" استعادت هدى بركات تلك اللغة، لغة الحياة الجميلة، وكأنها تعود بها مع "ملكوت هذه الارض"، فتقدم نصاً تتناول فيه "حكايات اصحاب الرسائل" التي كتبوها وضاعت مثلهم، لكنها تستدعي رسائل أخرى، تتقاطع مثل مصائر هؤلاء الغرباء. هم المهاجرون، أو المهجرون أو المنفيون المشردون، يتامى بلدانهم التي جارت عليها الأيام. هؤلاء من انكسرت أوطانهم فصاروا مشرّدين في الأرض، أيتام أماكنهم الأولى، تائهين، وفي مهبّ الرياح وعلى قوارب الموت. ليس في هذه الرواية من يقين. منطقة الشك...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة