الثلاثاء - 22 أيلول 2020
بيروت 27 °

البحريّة المالطيّة تحرّر ناقلة نفط استولى عليها مهاجرون: توقيف 5 أشخاص

المصدر: " ا ف ب"
البحريّة المالطيّة تحرّر ناقلة نفط استولى عليها مهاجرون: توقيف 5 أشخاص
البحريّة المالطيّة تحرّر ناقلة نفط استولى عليها مهاجرون: توقيف 5 أشخاص
A+ A-

أوقفت #السلطات_المالطية خمسة اشخاص، بعد ساعات من سيطرة بحريتها على ناقلة النفط "إل هيبلو 1"، التي استولى عليها #مهاجرون، بعدما انقذتهم مساء الثلثاء من الغرق في البحر في #ليبيا.\r\n

ووصلت السفينة إلى #مالطا اليوم، بعدما سيطرت عليها قوات خاصة من البحرية المالطية مساء الاربعاء.

وكانت البحرية قالت إن "ناقلة النفط وطاقمها وجميع المهاجرين ترافقهم البحرية حالياً (...) لتسليمهم إلى الشرطة من أجل تحقيقات".\r\n

واعتقلت السلطات المالطية خمسة اشخاص يشتبه في انهم استولوا على الناقلة. وتم اقتيادهم مكبلي الايدي إلى سيارة شرطة.\r\n

وأكّد رئيس وزراء مالطا جوزيف موسكات أنّ بلاده "لا تتنصل من المسؤولية، رغم حجمها"، في إشارة إلى أن مالطا البالغ عدد سكانها 450 الف نسمة، تعدّ أصغر دول الاتحاد الاوروبي. وتابع: "سنتبع الآن كل القواعد الدولية المعمول بها".\r\n

وأغاثت سفينة "إل هيبلو 1" التي تحمل راية أرخبيل بالاو، المهاجرين مساء الثلثاء. وكانت متوجهة إلى طرابلس للرسو، قبل أن تتغير وجهتها في شكل مفاجئ نحو الشمال.\r\n

وفي وقت سابق، استنكر وزير الداخلية الإيطالي ماتيو سالفيني اليميني المتطرف الحادثة، قائلاً: "هؤلاء ليسوا مهاجرين. إنهم قراصنة". وتوعّد بعدم السماح للسفينة بدخول المياه الإقليمية الإيطالية.\r\n

غير أن السفينة كانت متوجهة إلى مالطا، حيث تمكنت البحرية من الاتصال بالقبطان عندما كانت الناقلة على بعد حوالى 48 كيلومتراً من الساحل.\r\n

وقالت البحرية في بيان: "كرر القبطان، أكثر من مرة، أنه لا يسيطر على السفينة، وأن عددا من المهاجرين الذين يريدون الوصول إلى مالطا، هددوه وهددوا طاقمه".\r\n

ومنع زورق "بي 21" التابع للبحرية المالطية السفينة من الدخول إلى المياه الإقليمية المالطية، بينما صعد فريق من القوات الخاصة، بدعم من قوارب البحرية ومروحيات، الى السفينة لمرافقتها إلى مالطا.\r\n

ووفقا لمنظمة "سي آي" الألمانية غير الحكومية التي كان زورقها "آلان كردي" في منطقة الإنقاذ في البحر في ليبيا، وتمكن طاقمه من الاستماع إلى محادثات لاسلكية بين طائرة حربية أوروبية والسفينة قبل عملية الإنقاذ، فإن عدد المهاجرين الموجودين على متن "إل هيبلو 1" هو 108، بينهم نساء وأطفال.\r\n

منذ سنوات، يستعين عناصر خفر السواحل بالسفن التجارية التي تبحر قبالة ليبيا لإنقاذ مهاجرين.\r\n

ومنذ أن بدأت طرابلس تنسيق هذه العمليات، بعدما كانت روما تتولى المسألة، باتت تلك السفن تتلقى أوامر بإعادة المهاجرين إلى ليبيا، ما يثير استياء هؤلاء الذين يخشون العيش في ظروف مزرية من جديد.\r\n

ورفض العديد من المهاجرين في الأشهر الأخيرة بعد مرافقتهم إلى ليبيا، النزول من السفن، ولجأت القوات الليبية الى القوة لإنزالهم.\r\n

الأسبوع الماضي، تحدث مساعد الأمين العام الأمم المتحدة لشؤون حقوق الانسان أندرو غيلمور عن تعرّض مهاجرين للتعذيب والاغتصاب في ليبيا، داعياً الاتحاد الأوروبي إلى إعادة النظر في دعمه خفر السواحل الليبيين.

الكلمات الدالة