السبت - 26 أيلول 2020
بيروت 28 °

"برميل التسميد بالدود"... مشروع يعالج النفايات العضوية المنزلية في أماكنها

المصدر: " ا ف ب"
عكار - ميشال حلاق
"برميل التسميد بالدود"... مشروع يعالج النفايات العضوية المنزلية في أماكنها
"برميل التسميد بالدود"... مشروع يعالج النفايات العضوية المنزلية في أماكنها
A+ A-

باشرت جمعية "عيش عكار" تنفيذ مشروع "برميل التسميد بالدود" في بلظة الشقدوف -عكار ضمن برنامج المنح الصغيرة، التابع لبرنامج الخدمدة التطوعية الوطنية في وزارة الشؤون الإجتماعية.

رئيس الجمعية بول سعود لفت الى ان المشروع يهدف الى معالجة النفايات العضوية المنزلية في اماكنها وقال: "ان عدداً من المتطوعين تدربوا سابقا، سينفذون العمل ويتابعوه، ونحن الان اطلقنا مرحلة تجريبية،  عمل خلالها المتطوعون على إعداد برميلين لمعالجة النفايات العضوية المنزلية وتدويرها، وسيشرف خبير زراعي، متعاقد مع الجمعية، على عملهم وكيفية تحضير البراميل واستخدام المواد والشتول الخاصة بها".

وشرح سعود عملية تجهيز البراميل البلاستيكية الخاصة بالمشروع، والتي تجهز بتراب زراعي لتأمين بيئة ملائمة لديدان الأرض، التي تعمل على تحليل النفايات العضوية المنزلية، وتحويلها الى ترب او "دوبالين"، يستخدم في براميل جديدة.

واشار الى زرع شتول فريز وازهار للزينة في براميل، ويتوسط التراب انبوب بلاستيكي مثقوب، له فتحتان الفتحة العليا توضع من خلالها النفايات العضوية المنزلية، والفتحة السفلى لجمع مادة الترب الناجمة عن الكومبوست. كما يتضمن المشروع اكثار ديدان الأرض بواسطة بذرور خاصة لذلك.

وأوضح قائلاً "ستتم عملية جمع النفايات العضوية، من خلال تسليم كل منزل برميلا جاهزا للمعالجة، شكله جميل يوضع امام المنزل، وعلى اصحابه وضع النفايات العضوية، بخاصة بقايا الفاكهة والخضار داخل البرميل. ويتولى الخبير الزراعي مراقبة البراميل مرة كل شهر، واعطاء التوجيهات اللازمة للمتطوعين الذين سيتولون الإهتمام بها، كل اسبوعين أو ثلاثة اسابيع، ومعرفة مدى نمو الديدان الأرضية، التي تعمل على تحليل النفايات العضوية، ونمو الازهار والشتول المزروعة، وجمع الترب او الدوبالين، الناجم عن العملية، لإستخدامه في تجهيز براميل جديدة توزع على مناطق جديدة".

سعود اكد ان "السعي سوف يتركز لاحقا على وضع برميل امام كل منزل، في كافة بلدات منطقة الجومة، ويرتبط ذلك بمدى الدعم والتمويل الذي يمكن ان تحصل عليه الجمعية لتنفيذ هذا المشروع، وحاليا مولت الوزارة تنفيذ 300 برميل ستوزع على البلدات التي شاركت بالعمل التطوعي، الشقدوف، البرج، عيات، عين يعقوب، وبزبينا ".\r\n

ونبّه سعود الى مشكلة يمكن ان تواجه التنفيذ، تتعلق بدرجة وعي المواطنين على أهمية المشروع واستعدادهم لفرز النفايات في منازلهم، مؤكدا ان المتطوعين سيشرحون للمواطنين، خلال توزيع البراميل المجهزة، والتي ستقدم لهم كهدية، عن اهميتها وضرورة فرز النفايات، مع التأكيد ان عملية التفاعل العضوية داخل البراميل، لاينجم عنها اي روائح كريهة، او اي تلوث صحي او بيئي، وهي عملية طبيعية بالكامل.\r\n