الأحد - 28 شباط 2021
بيروت 14 °

إعلان

روائح كريهة في بيروت والأهالي "اختنقنا"... صرخة واحدة مَن يسمعها؟

المصدر: "النهار"
علي عواضة
علي عواضة
Bookmark
روائح كريهة في بيروت والأهالي "اختنقنا"... صرخة واحدة مَن يسمعها؟
روائح كريهة في بيروت والأهالي "اختنقنا"... صرخة واحدة مَن يسمعها؟
A+ A-
"اختنقنا". عبارة يُجمع عليها سكان مناطق الدورة وبرج حمود وسن الفيل والجديدة وسد البوشرية والمناطق المحيطة بها، نتيجة روائح #النفايات والصرف الصحي التي تنتشر بشكل يومي في تلك المناطق، من دون أي تفسير من قبل المعنيين، أكانت البلديات أم مجلس الإنماء والإعمار.روائح كريهة لا يمكن للمارّين في تلك المناطق تحمّلها لثوانٍ اثناء عبورهم بسياراتهم، فكيف إذاً بالقاطنين  المجبرين على تحمّلها طيلة الوقت، كأنه لا تكفيهم المشاكل الاجتماعية والاقتصادية التي يرزحون تحت أعبائها.مدارس، جامعات، معامل ومستشفيات، يرفعون صرخة واحدة، ومطلباً واحداً "ما بقى قادرين نتحمل الريحة". وعلى سبيل المثال لا الحصر، فإن بعض الاساتذة في مدرسة مار منصور في برج حمود، تحدثوا عن المشكلة التي تواجههم بسبب الراوئح الكريهة، معتبرين أنها ناجمة عن مكبّ النفايات في منطقة الكرنتينا، الأمر الذي يمنعهم من فتح النوافذ داخل الصفوف، ومكاتب الادارة او حتى خروجهم من المبنى تجنباً لتلك الانبعاثات الضارّة. "المشكلة ليست مستجدة على المدرسة"، قالوا. فهي عانت من أزمة النفايات بسبب تواجد العديد من المكبات على مدخلها.صرخة الأساتذة يرفعها أيضاً أهالي الطلاب، فوالدة أحدهم عبّرت عن غضبها قائلة: "ابني يعاني من حساسية" وفي كل يوم يعود الى المنزل...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم