السبت - 26 أيلول 2020
بيروت 26 °

قراءة ميدانية... الغرب تسرّع في إعلان نهاية "داعش"

المصدر: " ا ف ب"
جورج عيسى
Bookmark
قراءة ميدانية... الغرب تسرّع في إعلان نهاية "داعش"
قراءة ميدانية... الغرب تسرّع في إعلان نهاية "داعش"
A+ A-
استعجل رؤساء الدول الكبرى إعلان نهاية تنظيم "الدولة الاسلامية" (داعش) بعد تعرّضه لهزائم كبيرة في سوريا والعراق وخسارته غالبيّة الأراضي التي سيطر عليها سابقاً.في 17 كانون الأوّل 2017 أشار الرئيس الفرنسيّ إيمانويل ماكرون إلى أنّ الحرب على "داعش" ستنتهي بحلول شباط. المفارقة أنّه كان قد سبقه إلى ذلك الرئيس الروسيّ فلاديمير بوتين في السادس من الشهر نفسه، حين قال إنّه تمّ تحقيق "النصر الكامل" على "داعش" على ضفّتي الفرات. وفي 21 تشرين الأوّل الماضي، قال الرئيس الأميركيّ دونالد ترامب إنّ نهاية داعش باتت وشيكة بعد تحرير الرقّة.\r\nتكاد سنة تمرّ على هذه التصريحات فيما لا يزال التنظيم يحتفظ بمئات إلى بضعة آلاف من المقاتلين في وادي الفرات كما كانت تشير إلى ذلك غالبيّة التقارير حتى وقت قريب. \r\nلكنّ المشكلة لا تكمن في أنّ الحرب على "داعش" قد طالت أكثر من المتوقّع إنّما في احتمال ألّا تكون قد تمكّنت من تحقيق حجم الانتصار الذي تدّعيه. والواقع أن عدد مقاتليه ربّما كان لا يزال يصل إلى عشرات الآلاف. وإذا صحّت تلك الأرقام فسيعني ذلك أنّ الحرب تواجه صعوبات على المستويين الاستخباريّ والميدانيّ. غموض\r\nالتضارب في الأرقام كان واضحاً بين التصريحات والتقارير المختلفة. في 24 تمّوز الماضي، قال مدير العمليّات المدنيّة - العسكريّة في الائتلاف الدولي لمحاربة "داعش" البريغادير الفرنسيّ فريديريك باريزو إنّ مقاتلي التنظيم "هم حقاً في حال من الفوضى"، وإنّ من بقي منهم هم فقط "بضع مئات". ولكن سرعان ما صدر...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول