الخميس - 29 تشرين الأول 2020
بيروت 26 °

إعلان

"حديقة الديناصورات"... من خيال علمي إلى واقع في روسيا!

حسام محمد
A+ A-

"جوراسيك بارك Jurassic Park" أو كما يسميها البعض حديقة الديناصورات... عنوان لسلسلة من الأفلام الأميركية - أخرجها ستيفن سبيلبرغ أحد أشهر مخرجي هوليود - والتي ربما لم تعد مجرد خيالي علمي.  وتدور أحداث الأجزاء الخمسة من الفيلم حول إنشاء حديقة للكائنات المنقرضة في أحد جزر كوستاريكا النائية عبر استنساخ عدة فصائل من الديناصورات عن طريق أخذ المادة الوراثية الخاصة بها، وهو الأمر الذي تسعى روسيا بحسب صحيفة "ديلي ميل" البريطانية إلى تحقيق إنجاز علمي ضخم بتحويله إلى حقيقة!

وتسعى روسيا إلى استنساخ حيوان الماموث المنقرض منذ آلاف السنين، وغيره من الكائنات التي عاشت في عصر الديناصورات، في خطوة تعيد إلى الأذهان مشاهد الفيلم المذكور، حيث ستفتتح روسيا "منشأة استنساخ" تبلغ قيمتها 5.9 ملايين دولار، تهدف إلى إعادة الماموث الصوفي، وغيره من الأنواع المنقرضة منذ فترة طويلة، إلى الحياة.

ويسعى علماء الوراثة الروس في تلك المنشأة إلى استنساخ عدد من الكائنات المنقرضة، بما في ذلك وحيد القرن الصوفي، الذي انقرض منذ 10 آلاف عام، حيث من المتوقع أن يكشف الرئيس الروسي فلاديمير بوتين عن خطط لإنشاء مركز أبحاث "عالمي المستوى" في مدينة ياكوتسك، خلال منتدى استثماري كبير.

ويشار إلى أن ياكوتسك غنية بالماس، ما يجعلها مليئة ببقايا الحيوانات المجمدة، وقد اكتُشف فيها نحو 80% من عينات حيوانات عصري "بليستوسين" و"هولوسين"، الموجودة في روسيا، التي تضم أنسجة محفوظة. ومن المأمول أن يكتسب الباحثون، عن طريق استخراج الحمض النووي من هذه البقايا المحفوظة، فهما أفضل لبيولوجيا بعض أكبر المخلوقات التي تجوب الأرض.

وكان قد عثر على حيوانات الماموث الصوفية من قبل القدماء، الذين كانوا يصطادون الحيوانات لاستخدام عظامها وأنيابها في الأدوات والمأوى والطعام.

وقد اختفى الحيوان، الذي يمكن أن يزن 6 آلاف كليو غرام، في نهاية عصر البليستوسين، أي قبل نحو 10 آلاف سنة.
ومع ذلك، يعتقد أن مجموعات معزولة من الحيوانات قد نجت في جزيرة سانت بول في آلاسكا حتى 5600 سنة مضت، وعلى جزيرة رانجل في روسيا منذ 4 آلاف سنة. 

الكلمات الدالة