الأحد - 20 أيلول 2020
بيروت 30 °

مشاركون مع صفحة عكار في رحلة درب الأرز واللزاب أعالي جبال عكار

المصدر: " ا ف ب"
عكار-ميشال حلاق
مشاركون مع صفحة عكار في رحلة درب الأرز واللزاب أعالي جبال عكار
مشاركون مع صفحة عكار في رحلة درب الأرز واللزاب أعالي جبال عكار
A+ A-

أكثر من 30 من الناشطين البيئيين ومحبي رياضة السير والمشي في الطبيعة، توافدوا من عدة مناطق لبنانية وجنسيات أجنبية، للمشاركة مع "صفحة عكار" في افتتاح "درب الأرز"، وتمتعوا بالمناظر الخلابة والرائعة لطبيعة هذا الدرب الجبلي المميز الذي قام فريق من "صفحة عكار" بترسيمه وإعداد كتيب تعريفي عنه، هو كتيب من سلسلة سيتم إطلاقها تباعاً لتشمل معظم بلدات عكار الجبلية الغنية بطبيعتها ودروبها، تحت عنوان "دليل دروب المشي في عكار"، وهذا ما سيسهل، وفق ما قاله كريم شديد من الفريق العامل على إعداد الكتيبات، على الزوار والسياح التعرف إلى طبيعة عكار عن كثب. ويضم الدليل خريطة بسيطة للدرب مع معلومات عنه وأهم الأشجار والنباتات الموجودة على طول المسلك، والكتيب متوافر مجاناً باللغتين العربية والإنكليزية، ويمكن طلبه من صفحة عكار على بريدها الإلكتروني: \r\n

www.fb.com/lebanon.akkar\r\n




أضاف شديد: قريباً سيتم إطلاق الدرب إلكترونياً عبر تطبيق خاص، ليتمكن أي شخص من السير عليه من دون دليل.\r\n

أما مسار الدرب فقد ابتدأ من أعالي بلدة مشمش وعلى ارتفاع 1850 متراً عن سطح البحر، ليشق طريقه فوق "شير كزبر"، وهو شير صخري بطول ١٥٠٠ متر وبارتفاع بين ٣٠ و ١٢٠ متراً. هناك يضرب الأرز جذوره في طبقات من الصخر الصلب، ثم يتابع الدرب حتى غابة الحريق التي تضمّ أرزاً متوسط الحجم إلى معمّر، حتى غابة "حقل القيس" المحميّة بقرار من أصحاب الأرض من آل ديب الذين غرسوا فيها أكثر من ٥٠٠٠ شجرة أرز بالتعاون مع جمعية بلدتي بيئتي منذ العام ٢٠١٢. ويُختتم المسير في منطقة العيون – جرد مشمش عكار، على ارتفاع 1600 متر عن سطح البحر، بعد أن يكون قد استكمل المسير البالغ طوله حوالي 12 كيلومتراً، في هذه الغابات الفريدة والمميزة ليس فقط بأشجارها ونباتاتها، إنما بمناظرها الخلابة وطبيعة الأرض الجميلة بتكويناتها الصخرية وتضاريسها، وهي فرصة مميزة لمن أراد أن يتمتع بجمال عكار وطبيعتها.\r\n



\r\n

ووفق الكتيب الموضوع عن هذا الدرب، فإن أبرز ما يميزه:\r\n

\r\n

١- التعرّف إلى أرز عكار وميزاته.\r\n

\r\n

٢- التعرف إلى الأشجار البريّة، وخصوصاً أشجار اللزاب المعمرّة التي تنتشر في بلدة مشمش وتعتبر أكثر غابة لزاب كثافة في لبنان، إضافة إلى أشجار الدفران والقيقب وغيرها من الأشجار.\r\n

\r\n

٣- التعرف إلى النباتات والأزهار البريّة وخصوصاً السحلبيات.\r\n

\r\n

٤- التعرف إلى التكوينات الجيولوجية وأهم معالمها.\r\n

\r\n

٥- إكتساب معلومات بيئية وطبيعية عامّة تساهم في تعزيز الوعي البيئي وتحافظ على استدامة عيش الإنسان والطبيعة.\r\n

\r\n

٦- درب متوسط الصعوبة مناسب لمن يحبون المشي الطويل.\r\n

\r\n

\r\n