السبت - 26 أيلول 2020
بيروت 29 °

10% من المجتمع من ذوي الحاجات الخاصة والدولة تتغاضى عن حاجاتهم

المصدر: " ا ف ب"
علي عواضة
علي عواضة
Bookmark
10% من المجتمع من ذوي الحاجات الخاصة والدولة تتغاضى عن حاجاتهم
10% من المجتمع من ذوي الحاجات الخاصة والدولة تتغاضى عن حاجاتهم
A+ A-
646 مخالفة وانتهاكا لحقوق ذوي الحاجات الخاصة سجلت في الانتخابات البلدية لعام 2016، مطالب كثيرة رفعت لتحسين وضعهم الانتخابي والاستماع الى مطالبهم، وعود كثيرة قدمت، واجتماعات عقدت مع الوزارات المعنية والمجتمع المدني، والتغيرات التي حصلت "صفر".\r\n\r\nورغم "التعليمات" الصادرة عن #وزارة_الداخلية في السنوات الماضية بضرورة تسهيل عملية الانتخاب، إلا ان اصحاب الحاجات الخاصة لاقوا صعوبات عديدة في الاقتراع، بداية من منعهم من ايقاف سياراتهم بالقرب من مراكز الاقتراع، أو حتى دخول السيارة الى أقرب مكان ممكن من المركز، بالاضافة الى وجود اقلام الاقتراع في الطبقات العليا، كذلك أماكن وجود العازل الانتخابي، أضف الى ذلك الاهانة التي يتعرض لها والاحراج الذي يشعر به الناخب أثناء حمله للانتخاب، وتدخل رئيس القلم في عملية اقتراع المقترع من ذوي الحاجات الخاصة، وصعوبات في إسقاط الناخب ورقة اقتراعه بنفسه في الصندوق. وبحسب أحد المقعدين "بس نطلع ننتخب في 100 واحد يحملنا لننتخبن، بس المشكلة بالنزلة". يتغاضى عنا معظم المندوبين، وكأننا عائق أمامهم، ولسنا مواطنين يتمتعون بالحقوق والواجبات". \r\nمشاكل عديدة يواجها المقترع في اليوم الانتخابي الطويل، تبدأ بنظرة الشفقة اليهم، وكأنهم مواطنون درجة ثالثة، ما دفع بالعديد من الجمعيات المهتمة بالملف وحملة "حقي" الى رفع الصوت عالياً في وجه التهميش الحاصل بحقهم وتفعيل دورهم في الحياة السياسية، وتسهيل مشاركتهم في الانتخابات، وإخراج الأشخاص من ذوي الحاجات الخاصة من حال التهميش التي تسيطر على مشاركتهم في الحياة السياسية، والتي تتسبب بها المعيقات الهندسية، وغياب الوسائل البديلة للمشاركة في الانتخابات، والأفكار الموروثة والمسبقة والنظرة الدونية تجاه الأشخاص ذوي الحاجات الخاصة.[[embed source=youtube id=vdR0P2S5DX8]]ارقام واحصاءات98 ألف لبناني يحملون بطاقة ذوي حاجات خاصة من وزارة الشؤون الاجتماعية،\r\n1500 مصاب في حرب تموز، 83% منهم غير حاصلين على بطاقة.\r\nعدد...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة