الأحد - 20 أيلول 2020
بيروت 30 °

"المستقبل" ومخزومي و"صوت الناس" يتقاسمون ناخبي بربور... وعدد كبير "مُقاطِع"

المصدر: " ا ف ب"
ندى أيوب
"المستقبل" ومخزومي و"صوت الناس" يتقاسمون ناخبي بربور... وعدد كبير "مُقاطِع"
"المستقبل" ومخزومي و"صوت الناس" يتقاسمون ناخبي بربور... وعدد كبير "مُقاطِع"
A+ A-

في سوق بربور في #بيروت يتنقل اللبنانيون بين المحال التجارية ويختارون حاجياتهم بدقة. مشهد يناقض تماماً ما يجري في أجواء #الانتخابات_النيابية المشتعلة مع اقتراب المعركة. بحملات اعلامية واعلانية مكثفة، تحاول وزارة الداخلية تثقيف المواطنين وتعريفهم بالقانون الانتخابي المعقد الذي ستجري على أساسه الانتخابات وكيفية التصويت، فهل كانت تلك الحملات كافية لهضمه وفهمه بكل جوانبه وتفاصيله قبل التوجه الى صناديق الاقتراع في 6 أيار المقبل؟ وفي أي اتجاه سيصب الهوى السياسي لأهالي بربور؟\r\n

جالت "النهار" في المنطقة. هنا صور المرشحين تلملأ الطرقات على اختلاف مشاربهم السياسية، الا ان كثرة الصور لم تنعكس ايجاباً على مزاج عدد كبير من الاهالي الذين اكدوا لـ"النهار" مقاطعتهم الانتخابات لعدم ثقتهم بوعود المرشحين، ولأن لا شيء سيبدل واقع حال الطبقة السياسية الحاكمة على حد تعبيرهم. وجزء آخر سموا لائحتهم ومرشحيهم التفضيليين، إلا أنهم رفضوا الكشف عن أسمائهم، فصاحب دكان يخبرنا انه سيصوت للائحة "تيار المستقبل" وصوته التفضيلي لرئيس الحكومة سعد الحريري، وخوفا من "حساسية المنطقة" على حد وصفه، يرفض المجاهرة بذلك. نسير قليلاً، فنصادف شاباً عشرينياً، نسأله لنكتشف أن لائحة "لبنان حرزان" برئاسة فؤاد مخزومي تنال ثقته. أما من رغبوا بالمجاهرة بآرائهم، فأتت خياراتهم السياسية مختلفة، ومنهم من لم يحسمها بعد، في وقت وحّدهم عدم فهمهم قانون الانتخاب وجهلهم دهاليزه وتفاصيله.\r\n

محمد علي مصطفى، شاب عشريني تفصله أيام قليلة عن ممارسة حقه في الانتخاب للمرة الاولى، وهو لا يعلم كيف ستتم عملية الاقتراع. يدعو محمد عبر "النهار" إلى التصويت لصالح لائحة "صوت الناس"، فهي "الوحيدة التي ستقف الى جانب الشعب اللبناني وعلينا دعمها في كل ثانية".

أما محمد الطير فلم يحسم خياره بعد، ورغم تأكيده أن "الانتخاب واجب" يقول "انتخبنا أم لا السفينة ماشية". الرجل المسن يشكو من الفساد، ولا يثق بقوانين الطبقة الحاكمة التي "فصّلت قانون الانتخاب الجديد على مقاسها، كما جددت لنفسها في السابق. قانون معقد وكثرٌ لم يفهموه" يقول محمد.

جل ما تعرفه فاتن فرشوخ عن القانون الجديد هو أن عملية الاقتراع ستتم بحسب لون اللائحة. ثقتها باللائحة الزرقاء وبالرئيس الحريري لها مكانة تفضيلية لديها، فالحريري "ضمانة لكل لبنان".

غسان الشيخ حامد، يجهل مضمون قانون الانتخاب الذي سيقترع على اساسه بعد اقل من شهر، فهو لم يطّلع عليه لغاية اليوم. وعند سؤاله عن اللائحة التي اختارها أجاب "لوقتها".

تقع منطقة بربور ضمن النطاق الجغرافي لدائرة بيروت الثانية، التي تضم رأس بيروت – دار المريسة – ميناء الحصن – زقاق البلاط – المزرعة – المصيطبة – المرفأ – الباشورة. نحو 347277 ناخباً يختارون 11 مقعداً يتوزعون على 6 مقاعد للطائفة السنية، ومقعدين للشيعة، ومقعد واحد للأرثوذكس، ومثله للدروز وكذلك للإنجيليين. الصوت السني هو المرجح بنسبة 62 في المئة من اجمالي الناخبين، أما باقي الطوائف فتتوزع بين 20 في المئة شيعة، 5 في المئة أرثوذكس، 1.86 في المئة موارنة، وأقل من واحد في المئة لكل من الأرمن الارثوذكس، الروم الكاثوليك، الدروز والإسرائيليين.\r\n

تسع لوائح تتنافس على 11 مقعداً، وأي لائحة تحتاج الى نحو 13 ألف صوت كحاصل انتخابي متوقع كي تحجز لها مقعداً نيابياً. واللوائح هي: "المستقبل لبيروت"، "بيروت الوطن"، "البيارته المستقلين"، كرامة بيروت"، "صوت الناس"، "المعارضة البيروتية"، "كلنا بيروت"، "لبنان حرزان" و"وحدة بيروت". أما أبرز القوى التي ستتصارع في هذه الدائرة فهي: تيار المستقبل، الثنائي الشيعي، الجماعة الإسلامية، جمعية المشاريع الخيرية الإسلامية، المجتمع المدني، وحزب الحوار الوطني اللبناني الذي يرأسه فؤاد مخزومي.

الكلمات الدالة