الأربعاء - 30 أيلول 2020
بيروت 28 °

إعلان

"كلنا وطني": لأجل آلام الناس التوّاقين الى التغيير

المصدر: " ا ف ب"
ندى أيوب
"كلنا وطني": لأجل آلام الناس التوّاقين الى التغيير
"كلنا وطني": لأجل آلام الناس التوّاقين الى التغيير
A+ A-

على وقع أغنية "بيروت ست الدنيا"، ومن قلب العاصمة، أعلن تحالف #كلنا_وطني لائحته في دائرة #بيروت الأولى. لأجل آلام الناس التواقين الى التغيير، اجتمع ثمانية مرشحين معارضين للسلطة ينتمون الى قوى تغييرية ومجتمعية، حاملين في جعبتهم مشروعا سياسيا بديلا للناخبات والناخبين، يبدأون تنفيذه في سبعة أيار المقبل ان حالفتهم الحظوظ في #الانتخابات_النيابية في السادس منه. فما هو برنامجهم الانتخابي، مع مين يتنافسون وكيف سيقنعون الناخبين بالتصويت لهم؟\r\n

\r\nقبالة "بيت بيروت" في السوديكو، استمع عدد من اللبنانيين الى برنامج لائحة "كلنا وطني" الانتخابي الذي توالى المرشحون على قراءته. في السياسة الدفاعية، دعت لوري هايتايان المرشحة عن مقعد الأرمن الارثوذكس الى "اعتماد سياسة تستعيد الدولة من خلالها صلاحياتها للدفاع عن ارضها وشعبها". كما على الصعيد الدفاعي كذلك على الصعيد الخارجي، "من الضروري أن يكون للبنان سياسة واضحة وجامعة أولويتها مصلحة البلد لا المحاور"، على قول المرشحة عن مقعد الارمن الارثوذكس بوليت ياغوبيان. ولأن الاقتصاد من اعمدة الدولة الاساسية، تحدثت جمانة حداد المرشحة عن مقعد الاقليات عن "ضرورة تطوير رؤية اقتصادية تعزز قدرة الدولة الانتاجية على حساب الخدمات المصرفية والمضاربات العقارية". ولـ"النهار" تقول: "المطلوب من شباب لبنان ممن يشعرون بأنهم غير ممثليمن في مجلس النواب أن يستفيدوا من الفرصة التاريخية التي نملكها هذه المرة لخرق السلطة وايصال أصواتهم. نتكل على أن يصبوا غضبهم ويأسهم في صناديق الاقتراع كما فعلوا وعبروا في الاحتجاجات". ولحماية المواطنين صحياً واجتماعياً، دعا المرشح عن مقعد الروم الارثوذكس زياد عبس الى "بلورة سياسة تكرس الحق في الصحة للجميع". أما البيئة فتحتاج الى سياسية مستدامة وفعالة تحدث عنها يورغي تيروز المرشح عن مقعد الارمن الكاثوليك. استباحة الأملاك العامة دفعت المرشح عن مقعد الروم الكاثوليك لوسيان بورجيلي الى التعهد بصونها ووضع سياسة سكنية دامجة وميسرة. وفي حديث الى "النهار"، لفت الى "وجود فرصة ذهبية لنصل الى مجلس النواب ونوصل ما يحدث داخل مؤسسات الدولة الى الشعب اللبناني، فالضبابية في كل آليات الحكم مشكلة كبيرة". أما المرشح عن المقعد الماروني جيلبير ضومط فقد أعلن نيته العمل على بناء دولة مدنية واقرار قانون مدني اختياري ومعالجة قضايا المفقودين. وعن مقعد الارمن الارثوذكس ترشح ليفون تلفزيان الذي تعهد بالمطالبة بتفعيل قانون الاثراء غير المشروع. 

 ينتخب أبناء بيروت في هذه الدائرة ثمانية نواب يتوزعون على 3 أرمن أرثوذكس، 1 روم أرثوذكس، 1 موارنة، 1 كاثوليك، 1 أرمن كاثوليك، 1 أقليات. يبلغ عدد الناخبين 133806 ناخبين يتوزعون وفق آخر تحديث لوزارة الداخلية بين 28.33 في المئة أرمن أرثوذكس، 19.2 في المئة روم أرثوذكس، موارنة 13.19 في المئة، كاثوليك 9.8 في المئة، سنّة 9.76 في المئة، أرمن كاثوليك 5.57 في المئة، سريان كاثوليك 3.95 في المئة، لاتين 3 في المئة، إنجيليون 2.88 في المئة، وشيعة 1.99 في المئة. قراءة هذه الأرقام تعكس تعددية مذهبية تتميز بها هذه الدائرة، وبالتالي تعددية سياسية. فهناك الطاشناق، الهنشاك، الرمغفار، "القوات اللبنانية"، الكتائب، "التيار الوطني الحر"، و"تيار المستقبل". أما الحاصل الانتخابي فهو الأدنى من بين كل الدوائر الخمس عشرة، ويبلغ نحو 8000 صوت. تتنافس لائحة "كلنا وطني" المكتملة مع أربع لوائح: لائحتان مدنيتان "الوفاء لبيروت" و"نحنا بيروت"، ولائحتا سلطة "بيروت الاولى"، و"بيروت الاولى القوية". 

وقد وقّع المرشحون مجموعة تعهدات أكدوا أنهم سيلتزمونها لدى وصولهم الى الندوة البرلمانية، كتفعيل دور النائب التشريعي والرقابي، وتأليف الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد، وسنّ قوانين تحافظ على ثروات لبنان، ووضع قانون انتخاب يضمن صحة التمثيل، وسنّ تشريعات تضمن المساواة بين المواطنين والمواطنات، والعمل لتوفير فرص عمل للشباب. تعهدات وضعوها برسم الناخبين لمحاسبتهم على اساسها في حال وصولهم الى البرلمان.

الكلمات الدالة