الأربعاء - 23 أيلول 2020
بيروت 30 °

ماذا يجري في اقليم جزين الكتائبي؟

المصدر: " ا ف ب"
صيدا - أحمد منتش
ماذا يجري في اقليم جزين الكتائبي؟
ماذا يجري في اقليم جزين الكتائبي؟
A+ A-

خلافات حادة ومعقدة بدأت تعصف بالبيت الداخلي في اقليم جزين الكتائبي،على خلفية كيفية مشاركة الحزب بالانتخابات النيابية في دائرة الجنوب الأولى صيدا- جزين. واستنادا الى مصادرجزينية فان ممثلي حزب الكتائب وكوادره،عقدوا سلسلة من اللقاءات والاتصالات للتشاور في الاستحقاق النيابي، وفي احد اللقاءات مع المرشحين عن المقعدين المارونيين في جزين جوزيف نهرا وروبير نمورة، اجمع غالبية كوادر الحزب على انتقاد قرار قيادة الحزب بترشيح اي مرشح وعدم خوض المعركة الانتخابية، وهي معركة برأي الكتائبيين معركة خاسرة، ستفقدهم ما تبقى من رصيد حزبي للكتائب.\r\n

وتضيف المصادر ان قيادة الحزب استمرت على موقفها، ورشحت جوزيف نهرا على لائحة ضعيفة تضمه ومرشح حزب القوات اللبنانية عجاج حداد عن مقعد الروم الكاثوليك في جزين وسمير البزري عن المقعد السني في صيدا.\r\n

ونتيجة لهذا الوضع الخلافي علمت النهار ان بعضا من كوادر حزب الكتائب واعضائه التحقوا مع المعارضة الكتائبية ومع رئيس الاقليم سابقا انطون الاسمر، علما ان رئيس اقليم جزين الكتائبي الحالي بسان مخيبر لا تحتلف وجهة نظره عن وجهة نظر الاسمر وكلاهما ابدى مواقف مناقضة لموقف قيادة الحزب ومرشحه في جزين جوزيف نهرا، وتجلى ذلك من خلال مشاركتهما في المهرجان الانتخابي الذي اقامه المرشح عن المقعد الماروني في جزين ابرهيم عازاربحضور حليفه عن المقعد السني في صيدا اسامة سعد المدعومين من تحالف حركة امل وحزب الله.\r\n

إقالة بسام مخيبر\r\n

وتعيين ريمون نمور\r\n

 وإزاء هذا الوضع، اصدرت الامانة العامة في حزب الكتائب اللبنانية مذكرة تسلم نسخة عنها رئيس الإقليم في جزين بسام مخيبر، ونصت المذكرة على تكليف ريمون نمور بإدارة الشؤون الانتخابية في إقليم جزين بما فيها الأمور المالية والادارية بإشراف الأمانة العامة.\r\n

ثانياً: يتخذ الرقيب نمور مقراً له في مبني إقليم جزين الكتائبي للقيام بعمله الى حين الانتخابات النيابية 2018.\r\n

ثالثا: تبلغ إلى رئيس إقليم جزين بسام مخيبر ومدير حملة الماكينة الانتخابية نائب الأمين العام الأول باتريك ريشا والرفيق ريمون نمور.\r\n


 ولاحقا جاءنا من رئيس الاقليم بسام مخيبر والذي كلف بدلا منه ريمون نمورب ادارة الشؤون الانتخابية في اقليم جزين الكتائبي،بما فيها الامور المالية والادارية باشراف الامانة العامة في حزب الكتائب التوضيح الاتي:\r\n

توضيحا لمقالتك ،واظهارا للحقيقة بما يعنينا كأقليم جزين الكتائبي،ارغب ان يذكر التوضيح التالي المتصل بالمسار الانتخابي النيابي في دائرتي جزين -صيدا:\r\n

1-من الطبيعي ان يكون بين المحازبين ، اختلاف ،وليس خلاف ، بالرأي الانتخابي داخل كل الاحزاب اللبنانية .\r\n

2-ان رؤساء اقليم جزين الذين تعاقبوا على المسؤولية تجمعهم الكتائب اللبنانية وليس هناك اي معارضة بل نقاش يرتكز على واقع الناخبين المنتمين الى النسيج الجنوبي المتنوع .\r\n

3-صحيح ان هنالك احلافا انتخابية ،لكن هذا لن يمنع المواطنين الذين لديهم ارتباطات عائلية او خدماتية مع مرشحين ،من ان يكونوا الى جانبهم انتخابيا .\r\n

4-ان اي مذكرة ادارية حزبية ،تهدف الى برمجة العمل الحزبي وتنشيطه خدمة لهدف معين.\r\n

5- تبقى الكتائب اللبنانية بمحازبيها و عبر \r\n تاريخها ضمير اللبنانيين بالمناقبية والانفتاح والحوار . 

\r\n