الأربعاء - 28 تشرين الأول 2020
بيروت 24 °

إعلان

سدريك كانّ مخرج "الصلاة" الفائز بأفضل ممثّل لـ"النهار": الروحانية هي أن تجلس في العتمة وتنظر في اتجاه الضوء

برلين - هوفيك حبشيان
Bookmark
سدريك كانّ مخرج "الصلاة" الفائز بأفضل ممثّل لـ"النهار": الروحانية هي أن تجلس في العتمة وتنظر في اتجاه الضوء
سدريك كانّ مخرج "الصلاة" الفائز بأفضل ممثّل لـ"النهار": الروحانية هي أن تجلس في العتمة وتنظر في اتجاه الضوء
A+ A-
"السينما مادة روحانية بالنسبة لي. ان تجلس في العتمة وتصوّب نظرك في اتجاه الضوء، فهذا هو المعنى الحقيقي للروحانية". هكذا استهل سدريك كانّ حديثه معنا عن فيلمه "الصلاة" المعروض في مسابقة مهرجان برلين السينمائي الثامن والستين (15 - 35 شباط) الذي فاز عنه الممثّل الشاب أنتوني باجون بجائزة التمثيل. "الصلاة" يقتفي خطى توما، الشاب العشريني المدمن المخدرات الذي يسلّم نفسه للعلاج في الريف البعيد وسط "رفاق" من أمثاله. العلاج يتم عبر الصلاة والخضوع لله والمسيح والعمل الشاق وعزل الذات عن كلّ ملذات الحياة، في مكان أشبه بدير تحت إشراف راهبة كاثوليكية. الفيلم من أجمل ما شاهدناه هذا العام في الـ"برليناله" وهو أحد أقوى التعابير عن السينما الفرنسية التي تخوض غمار المجتمع من خلال النظر في حرية خيار أفراده. ■ عندي احساس بأن فيلمك "الصلاة" هو عن حرية الاختيار. وهذا شيء يتوضح أكثر عندما يحار توما في نهاية الفيلم ويتردد في سلوك طريق من إثنين… فما رأيك؟- حرية الاختيار شيء أساسي عندي. اذا شخصية من الشخصيات افتقرت إليها، فهي ناقصة، وهذا يعني ان هناك مشكلة معينة. ينسحب هذا على حياتي أيضاً؛ ما إن أشعر بأنني في وضع لا يتيح لي امتلاك الاختيار، حتى تتعقد أموري.■ يصعب الدمج بين الدين والاختيار، فالدين عقيدة لا تترك للإنسان خيارات كثيرة. وخصوصاً عندما تتعلق المسألة بالكاثوليكية التي هي متسلطة بطبعها.- لم أتقصّد اختيار الكاثوليكية. كان في ودي ان أسرد حكاية هؤلاء الشباب الذين يدمنون المخدرات، فصادف ان الذين يمدون إليهم يد المساعدة هم كاثوليك. ولكن، في المقابل،...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول