السبت - 26 أيلول 2020
بيروت 29 °

مهرجان برلين السينمائي الـ ٦٨: النساء في كلّ أحوالهن!

المصدر: " ا ف ب"
برلين - هوفيك حبشيان
Bookmark
مهرجان برلين السينمائي الـ ٦٨: النساء في كلّ أحوالهن!
مهرجان برلين السينمائي الـ ٦٨: النساء في كلّ أحوالهن!
A+ A-
دزينة من الأفلام المتسابقة على "الدبّ الذهب" عُرضت حتى لحظة كتابة هذه السطور في مهرجان برلين السينمائي الثامن والستين، أي نحو من ثلاثة أرباع المسابقة الرسمية. بعد غد السبت ستوزع الجوائزَ لجنةٌ برئاسة المخرج الألماني توم تيكفر (المشكوك في ذوقه!). بعيداً من الخلاصات المتسرعة للصحافة التي تأتي إلى هنا للملمة خبريات، يمكن القول ان أفلاماً عدة لفتت الانتباه، منها "الصلاة" للفرنسي سدريك كانّ و"جزيرة الكلاب" لوَس أندرسون و"موسم الشيطان" للاف دياز (أربع ساعات!) و"الوارثات" لمارسيلو مارتينيسّي و"ثلاثة أيام في كيبرون" لإيميلي أتف. لا نستطيع ان نقول الكلام نفسه على "سبعة أيام في عنتيبي" لجوزيه باديّا و"دامزيل" للأخوين زلنر و"أوتويا 22 تموز" لاريك بوب.  هذه أيضاً دورة تعيد الاعتبار إلى المرأة. المرأة في كلّ حالاتها: قوية، مستضعفة، منتقمة، لعوبة، ثائرة، معنفة، وفي خريف عمرها. في أي حال، لنا عودة مفصّلة إلى كلّ واحد من هذه الأعمال (بالاضافة إلى التغطية اليومية على موقع "النهار" الالكتروني)، ولكن لنتوقف في الآتي عند ثلاثة عناوين نالت اعجابنا. \r\n"جزيرة الكلاب"، رائعة من روائع سينما التحريك بتوقيع المخرج الأميركي وس أندرسون. الفيلم الذي افتتح الدورة الثامنة والستين، هو الثاني له من هذا النوع في مسيرته، بعد "مستر فوكس الرائع"، عام ٢٠٠٩. \r\nكان خيار الافتتاح بـ"جزيرة الكلاب" ممتازاً على أكثر من صعيد. فهو ترك بعض البهجة على وجوه الوافدين إلى مدينة "متجمدة". كما سبق ان فعل غيره، يترك أندرسون كلّ شيء ويرحل إلى اليابان، علماً انه كان فعل أمراً مماثلاً عندما صوّر "دارجلينغ ليميتد" في الهند....
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول