الثلاثاء - 26 كانون الثاني 2021
بيروت 13 °

إعلان

شابان بعمر الورد فقدا حياتهما... البلدة تطالب بالتوعية واصلاح الطرق

المصدر: "النهار"
شابان بعمر الورد فقدا حياتهما... البلدة تطالب بالتوعية واصلاح الطرق
شابان بعمر الورد فقدا حياتهما... البلدة تطالب بالتوعية واصلاح الطرق
A+ A-

لم تحتل السلامة على الطرق في لبنان الأولوية لدى الحكومات المتعاقبة، ما جعلَ مأساة #حوادث المرور مسلسلاً شبه يومي، يحصد العديد من الضحايا بوتيرة تصاعدية، من دون وضع أي خطة استراتيجية لمعالجة هذه الأزمة على مستوى الحكومات، ما حدا بالوزارات المعنية إلى تقاذف المسؤوليات في تحديد اسباب ازدياد الحوادث وكيفية معالجتها. وبالطبع لا تعفي هذه الوقائع السائقين من المسؤولية حين يتعلق الامر بالتهور والاستلشاء وعدم التقيّد بتعليمات السلامة العامة.
مجد سعد الدين ( ١٨ عاماً) ووسيم بلطجي (٢٠ عاماً)، خطفهما الموت على أوتوستراد المنية، أما على اوتوستراد الدامور باتجاه الجنوب، فعريس جديد دفع حياته ثمناً الأسبوع الماضي. محمد ويوسف عبد الرحمن كانا آخر ضحايا الطرق. في بلدتهما ايزال، قضاء #الضنية، يسود اعتقاد ان المسؤولية تقع على الطريق المهملة. ويشدد نائب رئيس البلدية حسام يوسف لـ"النهار" على أن "حالة الطرق المذرية في البلدة تهدد سلامة المواطنين". 

صرخة بوجه السلطة 

ويقول "الطرق واسعة الا أنها تحتاج لتعبيد ولا نملك كبلدية الأموال الكافية لذلك، بالكاد تكفي أموالنا لتوسعة الطرقات، وهذا العام لم نحصل على اي مساعدات من الدولة للتعبيد". ويلفت يوسف الى ان "حوادث السير تتكرر في منطقة الضنية عامة بسبب التهور وسوء حال الطرق علماً ان الضنية تعدّ من المناطق الأكثر فقراً في لبنان، لذلك على الدولة توفير شروط السلامة العامة على طرقها ومن اهمها الانارة والتعبيد". وعن الطريق التي حصل عليها الحادث يقول يوسف "هي طريق فرعية على أطراف البلدة، مليئة بالرمال والحصى". 

وتابع: "فمنذ حوالى أسبوع لقد وافت الضنية شمعتان من شموع إيزال الحزينة، ولانستطيع أن نقول مايرضي ربنا إنا لله وإنا إليه راجعون، وهذه مشيئة الله لامحالة"، مضيفاً "لكن الوضع الإجتماعي والثقافي في لبنان الشمالي بعامة وفي قريتي إيزال بخاصة، على الرغم من أن وزير الأشغال هو الجار والصديق، وحتى الآن لاتزال طرقاتنا الفرعية والرئيسية معبدة بشكل عشوائي، وانتشار البطالة ينبىء بالكثير الكثير من المآسي".

وتساءل: "أين العدالة والمساواة في بلد يطالب بالحرية والديمقراطية؟".

وتابع: "مع الجدير بالذكر لفت نظر المسؤولين إلى أنا هناك في إيزال نخبة من الثقفين في جميع المجالات".

وطالب الحكومة بـ"إنصافنا بباقي المناطق في الجوار وأن تنظر بمنظار العدل والمساواة من تعبيد الطرقات وتأمين فرص عمل للشباب العاطل في جميع المجالات".


 الموت افترس الصديقان 

اصطحب محمد اصدقاءه في سيارة عمه للقيام بنزهة داخل البلدة، سلك طريقاً فرعية، وهو في طريق العودة صادف حفرة أراد الابتعاد عنها، فلم تسعفه سرعته الزائدة حتى اصطدم بعمود كهرباء، قبل أن يُقذف الشابان أمتاراً من النافذة على وقع الضربة، أصيب محمد في ظهره ورئتيه ورأسه، في حين أتت الضربة على رأس يوسف". كما كان معهما في السيارة صديقان يجلسان في الخلف هما عمر علي عبد الرحمن وهلال محمد ياسين، أصيبا بجروح وكسور عدة، لكن وضعهما الصحي مستقر. 

الفقيدان ينتميان الى تيار "المستقبل"، منسق التيار في الضنية نظم حايك طالب السلطة عبر "النهار" الالتفات الى "منطقة الضنية التي تشهد تزايدا في عدد حوادث السير"، متحدثا عن "ضرورة اطلاق حملات توعية في هذا الصدد، كإنارة الطرق وتحسينها، اضافة الى ضرورة أن تكون رادارات قوى الأمن في أماكن مكشوفة للمواطنين مما يشكل عامل خوف وبالتالي يضبط السائق سرعته". 

اقرأ أيضا: علي وحيد أهله لم يكمل سنواته الست... دهسه "بيك اب" في لحظة مشؤومة


الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم