السبت - 23 كانون الثاني 2021
بيروت 9 °

إعلان

"نيوم"... مشروع يربط ثلاث قارات ويوفر فرص عمل خيالية

المصدر: "النهار"
"نيوم"... مشروع يربط ثلاث قارات ويوفر فرص عمل خيالية
"نيوم"... مشروع يربط ثلاث قارات ويوفر فرص عمل خيالية
A+ A-

وخلال مشاركته في منتدى "مبادرة مستقبل الاستثمار" قال بن سلمان ، إن المملكة ستدعم المشروع بأكثر من 500 مليار دولار خلال الأعوام القادمة وكذلك صندوق الاستثمارات العامة، بالإضافة إلى المستثمرين المحليين والعالميين.. 


وقد عرضت وكالة الانباء السعودية "واس" للمشروع في سلسلة من الأسئلة وأجوية: 

 1 ـ ما هو مشروع "نيوم" في المملكة العربية السعودية؟

مشروع "نيوم": المستقبل الجديد، والتاريخ الجديد، والوجهة الأكثر ملاءمة للعيش في العالم التي تليق بمواهب المستقبل.

وهو منطقة خاصة، عبارة عن وجهة حيوية جديدة تقع شمال غرب المملكة، تسعى لتصبح مكانًا يجمع أفضل العقول والشركات معًا لتخطي حدود الابتكار إلى أعلى المستويات. وقد تم تصميم هذه المنطقة الخاصة لتتفوق على المدن العالمية الكبرى من حيث القدرة التنافسية ونمط المعيشة إلى جانب الفرص الاقتصادية المتميزة، إذ من المتوقع أن تصبح مركزاً رائداً للعالم بأسره.

2 ـ ما هي المنطقة الجغرافية التي ستحتضن المشروع؟

يقع المشروع شمال غرب المملكة، ويشتمل على أراضٍ داخل الحدود المصرية والأردنية، حيث سيوفر العديد من فرص التطوير بمساحة إجمالية تصل إلى 26,500 كم2.

ويتمتع هذا المشروع بعدد من المزايا الفريدة، منها القرب من الأسواق ومسارات التجارة العالمية حيث:

• يمر بالبحر الأحمر حوالي 10% من حركة التجارة العالمية.

 • يمكن لـ70% من سكان العالم الوصول للموقع خلال 8 ساعات كحد أقصى.

 • تقع في مناطق داخل أراضٍ من مصر والأردن.

كما يتمتع هذا المشروع بالتضاريس المذهلة التي تشمل:

• الشواطئ البكر التي تمتد على مساحة تتجاوز 460 كيلومتراً مربعاً من ساحل البحر الأحمر والعديد من الجزر ذات الطبيعة الأخاذة.

 • الجبال ذات المناظر الخلابة التي تطل على خليج العقبة والبحر الأحمر وتغطي قممها الثلوج خلال فصل الشتاء.

 • الصحراء المثالية الممتدة بهدوئها وجَمالها.

3 ـ من هي الجهة المسؤولة عن تطوير المشروع؟

قامت المملكة العربية السعودية بإنشاء هيئة خاصة للإشراف على مشروع "نيوم" برئاسة ولي العهد الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، إذ سيتم دعم المشروع باستثمارات تبلغ قيمتها 500 مليار دولار أميركي من قبل المملكة العربية السعودية، صندوق الاستثمارات العامة، بالإضافة إلى المستثمرين المحليين والعالميين.

4 ـ هل يُعد ذلك استخداماً جيداً للموارد المالية السعودية؟ ألا ينبغي تخصيصها لتطوير البنية التحتية في المدن القائمة؟

تسعى المملكة العربية السعودية إلى اقتناص الفرص الاقتصادية العظيمة، والاستثمار فيها بثقة وقوة من أجل تنويع الاقتصاد السعودي في المستقبل. وفي الوقت ذاته، سيستمر الدعم الحكومي بشكل متوازٍ لتعزيز وتطوير البنى التحتية لكافة مدن المملكة وضواحيها.

وفوق ذلك كله، فإن تطوير وبناء مشروع "نيوم" يوفر فرصة استثنائية للحد من تسرب الناتج المحلي الإجمالي، وذلك عبر إتاحة فرصة الاستثمار داخل المملكة لكل من يستثمر أمواله في الخارج، وبالتالي تقليل التسرب المالي نتيجة قلة الفرص الاستثمارية الضخمة. وسيوفر مشروع "نيوم" فرصًا جديدة للاستثمار في قطاعات سيتم إنشاؤها من الصفر، بالإضافة إلى استفادة المستثمرين في المشروع من الموارد الطبيعية، كطاقة الرياح والطاقة الشمسية.

يضاف إلى ذلك، أن المشروع سيسهم بشكل كبير في الناتج المحلي الإجمالي للمملكة العربية السعودية، كما سيعيد توجيه بعض من تسرب الإنفاق للخارج إلى اقتصاد المملكة.

الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم