السبت - 26 أيلول 2020
بيروت 29 °

6 أطباء يتحدّثون لـ"النهار" عن أكثر أنواع السرطانات شيوعاً في لبنان... ماذا لو أصبح "الخبيث" مرضاً مزمناً؟ #ما_تخاف_منو

المصدر: النهار
ليلي جرجس
ليلي جرجس
Bookmark
خلايا سرطانية. (تعبيرية)
خلايا سرطانية. (تعبيرية)
A+ A-
أثارت أرقام منظمة الصحة العالمية وغيرها من الإحصاءات والأرقام، صدمة عند الرأي العام، لكن ما الذي نقوم به على أرض الواقع للوقوف في وجه "السرطان"؟ كيف يخوض الأطباء معركتهم العلميّة والطبيّة للقضاء عليه أو السيطرة عليه على الأقل؟ إنطلاقاً من أنواع السرطانات الأكثر شيوعاً في لبنان، وعلى مقربة من اليوم العالمي للسرطان المصادف في 4 شباط المقبل، كان لنا حديث مع 6 إختصاصيين في أمراض الدّم والأورام في "معهد نايف باسيل للسرطان" في الجامعة الأميركية في بيروت، لإلقاء الضوء على أهم العلاجات والتحديات التي نواجهها في هذا المجال، وكيفية الوقاية من "السرطان" أو ما يعرف بـ"المرض الخبيث". سرطان الرئة والقانون الغائب البداية كانت مع سرطان الرئة، هذا السرطان الذي يُسبّب أعلى نسبة وفيات في لبنان. يشرح الإختصاصي في أمراض الدّم والأورام في الجامعة الأميركية في بيروت، الدكتور عرفات طفيلي، أن "سرطان الرئة يحتل المرتبة الثانية من أنواع السرطانات المنتشرة في لبنان. وفق السجل الوطني للسرطان، ارتفعت نسبة الإصابة بسرطان الرئة من 900 حالة في العام 2008 الى 1200 حالة في العام 2015. علينا أن نعرف أن 1 من أصل 7 من المدخّنين يُصاب بسرطان الرئة، لذلك يكون المدخّن معرّضاً لمخاطر الإصابة بسرطان الرئة 15 مرة أكثر من غير المدخّن، وهذا يشمل السيجارة والنرجيلة على حدّ سواء". صدرت في السنوات الأربع الأخيرة دراستان تتناولان الكشف المبكر لسرطان الرئة، وتسلّطان الضوء على سكانر للرئة (Low dose CT scan) تكشف سرطان الرئة بمرحلة مبكرة. لذلك من المهم جداً عند إجراء هذه الصورة، وجود برنامج كامل متكامل في المستشفى لمراقبة نتائج المريض؛ بموازاة ذلك، يتمّ العمل مع المريض في برنامج التوقف عن التدخين الذي بات متوافراً في مركز الجامعة الأميركية. ويشير طفيلي إلى أن "هناك معايير محددة يجب أخذها بعين الاعتبار، أهمها أن يكون المريض بين 55 و75 عاماً، والمدّة الزمنية، وكمية السجائر المستهلكة يومياً،  حتى يتمكن من الخضوع لهذا البرنامج". برنامج متكامل للحدّ من سرطان الرئة 70 % من مرضى سرطان الرئة يكتشفون مرضهم في مراحل متقدمة، لذلك، عن طريق السكانر يمكن كشف السرطان في مرحلة مبكرة بنسبة 90%. وهذا ما يفسّر نسبة الوفيات المرتفعة بسبب عدم التشخيص المبكر له.  هدفنا اليوم تسليط الضوء على أهمية التشخيص المبكر واستشارة الطبيب بعد سنّ الخمسين للوقاية أو حتى التدخّل المبكر في حال الإصابة بالسرطان. صحيح أن هذا النوع من السرطان أصعب من غيره، لكن بوجود العلاجات الجديدة والمتطوّرة، ومنها العلاج الموّجه ( Targeted treatment) والعلاج المناعي تظهر الفعّالية في معالجة سرطان الرئة. وانطلاقاً من ارتفاع نسبة سرطان الرئة، نجدد المطالبة بتطبيق قانون منع التدخين في الأماكن العامة. صحيح أن وزارة السياحة تسعى الى دعم السياحة وتغضّ الطرف أحياناً، لكن في المقابل تتكبّد وزارة الصحة ملايين الدولارات بسبب الأمراض الناجمة عن التدخين، وعلى رأسها سرطان الرئة. تحديات وعلاجات لسرطان القولون من الرئة الى سرطان القولون الذي يندرج أيضاً ضمن أكثر أنواع السرطانات انتشاراً في لبنان، وفق وزارة الصحة. ترى الإختصاصية في أمراض الدم والأورام، الدكتورة سالي تمراز، أنه "بالرغم...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة