الثلاثاء - 19 كانون الثاني 2021
بيروت 14 °

إعلان

الآثار في مطار بيروت.. مع الزبالة

المصدر: "النهار"
الآثار في مطار بيروت.. مع الزبالة
الآثار في مطار بيروت.. مع الزبالة
A+ A-

قرّرت وزارة الثقافة (المديرية العامة للآثار) نقل بعض المنحوتات والتحف الأثرية من مكانها الطبيعي في متحف بيروت الى واجهة البلد أي مطار بيروت الدولي لتتسنى للمسافرين سواء كانوا قادمين الى لبنان أو مغادرين، فرصة مشاهدة تلك الآثار المهمة والتي يحرم كثيرون من رؤيتها إذ لم تدخل في عادات اللبناني زيارة المتاحف وتحديداً المتحف الوطني الذي يقتصر زواره على نخبة وعلى تلامذة مدارس. 

لكن الغاية المنشودة من نقل الآثار وعرضها في قاعات المسافرين لم تحقق هدفها، إذ لم يلاحظ كثيرون وجودها، ولم يتوقفوا عندها لقراءة بعض الشروح المرافقة لها. بل الأسوأ هو جعل "الستاند" المخصص للآثار مكاناً لرمي بعض النفايات وعبوات المياه الفارغة كما تظهر الصور. وحسناً أن ركاب المطار لا يحملون بيدهم عبوات من الحبر الملوّن لكانوا بدّلوا معالم الآثار المعروضة وجعلوها بألوانهم، أي ألوان أحزابهم وطوائفهم.

وإذا كان التراجع عن الخطوة ليس هو المراد أو المطلوب، فإن اعتماد طريقة أخرى للعرض أكثر جاذبية يصبح حاجة ملحة، وذلك عبر وضعها في صناديق زجاج مع إضاءة بارزة، تلفت الأنظار إليها، وتمنع المس بها وتحميلها النفايات والأوساخ.

قد لا تتأثر الآثار بعبوة بلاستيك فارغة ويمكن إزالتها بعد قليل من عمال التنظيفات، لكن الأكيد أن صورة لبنان الحضارية هي التي تتأذى وتتجرح خصوصاً إذا التقط سياح صوراً ونقلوها معهم الى الخارج عن بلد في العالم الثالث اسمه لبنان.


الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم