الخميس - 21 كانون الثاني 2021
بيروت 12 °

إعلان

مقهى 1951 في كاليفورنيا يوظّف لاجئين ويقدّم التوعية بشأن قضيتهم مع القهوة

المصدر: (و ص ف)
مقهى 1951 في كاليفورنيا يوظّف لاجئين ويقدّم التوعية بشأن قضيتهم مع القهوة
مقهى 1951 في كاليفورنيا يوظّف لاجئين ويقدّم التوعية بشأن قضيتهم مع القهوة
A+ A-

لم يكتف مقهى 1951 كوفي كومباني الذي فتح أبوابه أخيراً في كاليفورنيا بتقديم هذا المشروب الساخن بأنواعه للزبائن، بل أراد عبر توظيفه لاجئين توفير مساحة للتوعية بشأن هذه القضية التي تشغل البلاد. يوظف المقهى الذي أسسته ريتشل تيبر وداغ هيويت لاجئين من مختلف البلدان، من سوريا وبوتان وأفغانستان وأوغندا وإريتريا، يريدون بدء حياتهم مجدداً بعد هربهم من الحروب أو الاضطهاد.
افتتح المقهى في بلدة بيركلي الجامعية قبل أيام على إصدار الرئيس دونالد ترامب الأمر التنفيذي المثير للجدل بحظر دخول اللاجئين والمسافرين من سبع دول ذات أكثرية مسلمة، الأمر الذي أثر بالسكان فبدأوا يتوافدون بكثافة إلى المقهى تعبيراً عن تضامنهم، في حين يتذوقون نكهات القهوة المختلفة. وقالت تيبر (34 عاماً) أخيراً: "لم يكن التوقيت جزءاً من خطتنا على الإطلاق، لكن المكان يعج بالزبائن منذ افتتاحه"، وباتوا يتوافدون إليه بانتظام في الصباح. أضافت: "في العادة تخسر المقاهي المال عند الافتتاح لكننا سعداء جداً لاستجابة الزبائن". ويرى هيويت وتيبر، الموظفان السابقان في "لجنة الانقاذ الدولية" التي تساعد اللاجئين في الإستقرار، أن المقهى وسيلة مناسبة لتوعية الجمهور بشأن قضية تستحوذ على الاهتمام في البلاد حالياً.
إستوحي إسم المقهى من اتفاقية 1951 حول وضع اللاجئين الصادرة عن الأمم المتحدة، فيما اشتمل تصميمه الداخلي بألوان القهوة على حائط يخط بالموزاييك رحلة من رحلات المعاناة التي يعيشها اللاجئون. ومن تلك العناصر إلى الموظفين المتخصصين بفنون القهوة يسعى المقهى إلى نقل رسالة جدية إلى زبائنه بشأن اللاجئين.
وقالت سوزان ييزل (57 عاماً) في زيارتها الثانية إلى المقهى: "أعتقد أن الفكرة ممتازة (...) وسط الكم الهائل من التطورات السياسية السلبية. هذا شيء صغير ومنتج وإيجابي يمكنني فعله". أما موريام شاودري (21 عاما) الطالبة الجامعية في علم الاحياء، فقالت إنها تأتي كل يوم تقريباً إلى المقهى برفقة زملائها، وهذه طريقتها للتعبير عن موقف سياسي مع كل رشفة قهوة.
أضافت الطالبة المحجبة: "علينا كمسلمين أن نتساعد، خصوصاً في هذه الأيام"، مشيرة إلى "أن الكثيرين تنقصهم التوعية بشأن اللاجئين، حتى أنهم لا ينظرون إليهم كبشر بل كإرهابيين". تابعت: "ولكن في بيئة كهذه تجعل الآخرين يرونهم كبشر".
ويتلقى كل من موظفي 1951 العشرة حالياً تدريباً لمدة أسبوعين على أسس تحضير القهوة وأنواعها إلى جانب أصول خدمة الزبائن.

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم