الأربعاء - 30 أيلول 2020
بيروت 27 °

إعلان

من بنجامين فرانكلين حتى اليوم: اختراع البطارية ومراحل تطورها

المصدر: " ا ف ب"
من بنجامين فرانكلين حتى اليوم: اختراع البطارية ومراحل تطورها
من بنجامين فرانكلين حتى اليوم: اختراع البطارية ومراحل تطورها
A+ A-

هل توقفتم للحظات بغية الانتباه إلى الأدوات المنزلية الخاصة بكم التي تحوي بطاريات؟ بدءاً من السيارات الى أجهزة التحكم من بعد والأجهزة المحمولة باليد.

\r\n

تجعل البطاريات حياتنا أسهل، والسبب يرجع إلى الفيزيائي الإيطالي اليساندرو فولتا، المولود عام 1745. هو من المهتمين بأنواع الطاقة المختلفة، فحسَّن مولّداً يستخدم لاستقراء إنتاج الكهرباء الساكنة، واكتشف وعزل غاز الميثان. وفي عام 1800، اخترع البطارية الفولتية، وهي نسخة أولى مما نسميه الآن بطارية.
تستخدم البطارية لتغيير الطاقة الكيميائية إلى طاقة كهربائية من خلال جلب المواد الكيميائية المختلفة معاً في ترتيب معين. أما تصنيع بطاريات للاستخدام الشخصي اليومي فبرز في الـ 50 إلى الـ 60 السنة الماضية.

\r\n

\r\n

via GIPHY

\r\n


ووفق موقع nationaldaycalendar كان بنجامين فرانكلين أول من صاغ في عام 1748 مصطلح "بطارية" لوصف مجموعة من لوحات الزجاج المشحونة. وكان وليام كروكشانك، وهو كيميائي، أول من صمم بطارية لإنتاج كميات كبيرة منها في عام 1802. أما الصيدلي جون دانييل فوضع تصميماً لتطوير طريقة الحد من تآكل البطاريات عندما لا تُستخدم، ليخترع تالياً الزئبق. وجرت تحسينات تدريجية من مختلف العلماء والمخترعين على مر الزمن حتى عام 1896، عندما صنع الكربون من الشركة الوطنية (التي عُرفت في ما بعد باسم شركة إيفر ردي) لتحمل أول بطارية متاحة تجارياً اسم كولومبيا. بعد ذلك بعامين، أدخلت الشركة الوطنية للكربون بطارية لأول مصباح يدوي. وتم تصنيع بطارية أول ساعة في عام 1957 من شركة "هاميلتون ووتش".
يمكنك تخيل العالم من دون بطاريات؟ هذا اليوم هو بمثابة تذكير للتحقق من البطاريات في أجهزة إنذار الدخان وأجهزة الكشف عن أول أكسيد الكربون. والتذكير يضرورة إعادة تدوير البطاريات، أو التحول لاستخدام تلك القابلة لإعادة الشحن!