الأحد - 26 أيلول 2021
بيروت 23 °

إعلان

هل للتشاؤم إيجابيات؟

المصدر: "النهار"
هل للتشاؤم إيجابيات؟
هل للتشاؤم إيجابيات؟
A+ A-

يُقال إن التفاؤل الدائم هو الموقف الصحيح. ترون النصف الممتلئ من الزجاجة؟ هذا جيد. تعيرون الأهمية إلى الجزء الفارغ؟ أمر خاطئ. كلمة التشاؤم تشير إلى أبعاد أخرى حسبما تقول جولي نورم، أستاذة في علم النفس من كلية وليسلي، ماساتشوستس. لذلك نقدم لكم 5 إيجابيات للتشاؤم وفقاً لموقع The Huffington Post.fr :


• المتشائمون يعيشون لفترة أطول: أظهرت الدراسات أن الأشخاص الذين ليس لديهم تصوراً لحياتهم المستقبلية يعيشون أكثر ويتمتعون بصحة أفضل خلافاً لأولائك الذين تتشكل لديهم نظرة إيجابية للأمور. إن الإفراط بالتفاؤل بالمستقبل يزيد من مخاطر العجز والوفاة في مهلة 10 سنوات، وذلك وفقاً للطبيب إيرلانغن نورنبرغ الأستاذ الجامعيّ في ألمانيا. الدراسة لم تثبت الأسباب الكامنة حول الأمر، لكن أكد الطبيب نوربرغ أن شعور التشاؤم الذي يعيشه الأفراد تجاه مستقبلهم يجعلهم أكثر حذراً ويدفعهم إلى اتخاذ إجراءات الوقاية لناحية الصحة او السلامة.


• لديهم علاقات عاطفية دائمة: أظهرت دراسات عديدة أن الحفاظ على علاقات صحّية ومستدامة تتطلب القليل من السلبية. وقد ظهر ذلك في مقال نشرته مجلة Journal of Personality and Social Psychology أكدت من خلاله أن شعور التفاؤل الذي يُحيط بالمتزوجين يشكّل خطراً عليهم لأنهم لا يأخذون المبادرة لحل المشاكل. وأظهرت دراسة أخرى أن المتزوجين الذين يتصرفون بإيجابية أمام عقبة ما تواجههم، يصلون إلى ملاقاة أضرارها في نهاية المطاف. وخلص Your Tango كاتب الدراسة، أن الأشخاص الذين يضعون التفاؤل جانباً قبل الزواج يلاقون نجاحاً في علاقتهم على المستوى البعيد لأن طموحاتهم محدودة منذ البداية.


• بعض أشكال التشاؤم تزيد من الإنتاجية: على الرغم من تشجيع الأشخاص في غالبية الأحيان على التفكير بإيجابية لتحقيق أقصى قدر من النجاح في العمل أو في المدرسة، وعلى الرغم من العلاقة بين التشاؤم والفشل، يستطيع المتشائمون تقديم أفضل الأعمال ويعود ذلك لتشاؤمهم. إذ يميلون إلى توقع عواقب كارثية، ويضحّون من أجل الوصول إلى نتائج أكثر عظمة.


• تساعد على إدارة القلق: تظهر الأبحاث التي قامت بها جولي نورم ووثقتها في كتابها أن التشاؤم يشكل مصدر حماية من الهموم والقلق. إذا تم تخفيض القلق لأجزاء محددة جداً، يمكن للمرء التركيز على الأشياء الصغيرة لتصور الإيجابية. وتقول جولي نورم: "إن الأشخاص الذين نعاينهم يستطيعون التحكم بالقلق باستخدام هذه الإستراتيجية". وتضيف: "لدى محاولتنا مساعدة متشائم على الاسترخاء بجعله يفكّر بشاطىء أو بنتيجة ناجحة يتحول ذلك ضدنا".


• تحقيق نتائج مرجوة أثناء اللعب: أظهرت دراسة نشرت في Personality and Social Psychology Bulletin أن المتفائلين هم أكثر توجهاً للحديث عن النجاح، بينما يتجه المتشائمون لتخفيض رهاناتهم. ووفقاً للباحثين، للتشاؤم تأثير في مدى اقتراب الأشخاص من البورصة ولديه تأثير إيجابي على الوضع المالي في النزل. وهذا من شأنه تفسير مدى قلة تفاؤل المدراء الماليين في الشركات بالنسبة للرؤساء التنفيذين.

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم