الجمعة - 18 أيلول 2020
بيروت 30 °

كتاب - أبو فارس الدحداح في معجم جديد "الإعراب الملوّن من الشعر العربي القديم"

المصدر: " ا ف ب"
جوزف باسيل
كتاب - أبو فارس الدحداح في معجم جديد "الإعراب الملوّن من الشعر العربي القديم"
كتاب - أبو فارس الدحداح في معجم جديد "الإعراب الملوّن من الشعر العربي القديم"
A+ A-

أكثر من عشرين معجماً نشرت باسم أنطوان الدحداح أو أبو فارس الدحداح، أولها "معجم قواعد اللغة العربية في جداول ولوحات" الصادر عام 1981، وآخرها معجم "الأعراب الملوّن من الشعر العربي القديم" (على برنامج ابن مالك) الصادر هذه السنة، عن "دار الكتاب العربي" (738 صفحة)، وهو الذي سنعرض له.

\r\n

الإعراب الملوّن يساعد الجمهور على استيعاب هذه المادة الجافة والصعبة. فللاعراب معنيان في علم العربيّة: الأول يتعلق بالتغيير الذي يلحق آخر الأسماء والأفعال بسبب تغيّر العامل أي نزولاً عند إرادة المتكلّم، والثاني يتعلّق بالتمارين الخطّية التي تعالج التحليل النحوي للكلمة والجملة. كلاهما ضمن أصولهما، يعزّز الطابع العلمي الذي تتميّز به القواعد العربيّة. من هنا نشأت فكرة الإعراب الملوّن الذي يركّز الانتباه على الحالات النحوية الأساسية التي تحيط الكلمة والجملة، ممّا يدفع القارئ إلى تسجيل بصريّ لمختلف حالات الكلمة والكلام. والإعراب الملوّن خطوة أخرى تساعد على إدخال الصرف والنحو في علم الكومبيوتر.
أما الحالات النحوية فتسمح للمتكلم باستعمال الحركات والحروف لصياغة أواخر الكلمات على هوى إرادته في سبيل التعبير عن الخيارات العملية التي يفكّر فيها وينفّذها أو يطلب منه تنفيذها أو يمتنع عنها في مختلف نشاطاته الحياتية، وهي:
1 – حالة الرفع، رمزها الضمّة وما ينوب عنها، تدلّ على وظائف عُمدية، أي أساسية، في الكلام الإسنادي، كالفاعلية والابتداء والتجرّد. وقد اختير اللون الأحمر للإشارة إلى الرفع.
2 – حالة النصب، رمزها الفتحة وما ينوب عنها، تدلُّ على وظائف فضليّة، أي تكميلية، في الكلام الإسنادي، كالمفعولية والحالية والتمييز والاستثناء. وقد اختير اللون الأزرق للإشارة إلى النصب.
3 – حالة الخفض، رمزها الكسرة وما ينوب عنها، تدلُّ على وظائف فضليّة أيضاً في الكلام الإسنادي، كجر الاسم، الى التوضيح والإضافة. وقد اختير اللون الأخضر للإشارة الى الخفض.
4 – حالة الجزم، رمزها السكون وما ينوب عنها، تدلُّ على وظائف عمدية في الكلام الإسنادي، كالشَّرطية والأمر والنهي. وقد اختير اللون البنفسجي للإشارة إلى الجزم.
5 – حالة البناء، وهي لزوم الكلمة حركة أو حرفاً في جميع الأحوال، تدخل على كل الوظائف في الكلام الإسنادي. قسّمت في هذا الكتاب، الى حالتين فرعيّتين للتسهيل على القارئ تمييزها:
– حالة بناء حروف المعاني، ألقابها الحركات المختلفة ولا محلّ لها من الاعراب، تدلُّ على معانٍ في غيرها من الأسماء والأفعال بعد وضعها في الجمل. وقد اختير اللون الأصفر للإشارة إلى هذا النوع من البناء.
– حالة بناء الأفعال وأسماء الأفعال، ألقابها الحركات المختلفة وما ينوب عنها من حروف العلّة، تدلُّ على الفعل الماضي أو الأمر أو المضارع المتّصل بنون الإناث أو التوكيد، كما تدلُّ على اسم الفعل. وقد اختير اللون البني للإشارة إلى هذا النوع من البناء.
أمّا بالنسبة إلى إعراب الجملة فاتّبع أسلوب مماثل باعتبار أن الجملة قد تكون في محل ما من الإعراب:
- جملة في محلّ رفع: اللون الأحمر.
- جملة في محل نصب: اللون الأزرق.
- جملة في محلّ جرّ: اللون الأخضر.
- جملة في محلّ جزم: اللون البنفسجي.
- جملة لا محل لها من الإعراب: اللون الأصفر.
يتّبع المعجم، في ترتيب مواده، المنهج الذي وضعه ابن مالك في ألفيته الشهيرة، وهو الذي طالما استخدمته الهيئات التربوية لتعليم أجيال عديدة من التلامذة، إنّما أثبت أصالته ومقدرته على تخطّي الأزمان. فإنه يمهّد الطريق لتسلسل منطقي يشمل عناوين علم العربية ويطوّر أبوابه الرئيسية، كما هو مبيّن في المسرد الآتي:
الكلام، المعرب والمبنيّ، النكرة والمعرفة، اسم العلم، أسماء غير متصرّفة، الابتداء، النواسخ، الفعل اللازم والمتعدّي، الفاعل ونائبه، المفاعيل، المنصوبات، حالات الجرّ، عمل الأسماء المشتقّة، التوابع، حالات الجزم، التصغير والنسبة، الوقف والإمالة، التصريف.
فلكلّ مادة من المواد المدرجة أعلاه اختيرت شواهد من الشعر العربي القديم سبق لكبار رجال النحو، كابن عقيل والأشموني وغيرهما، أن استعملوها لشرح ألفية ابن مالك.
إن الغاية من هذا المعجم تقديم مجموعة منوّعة من تمارين الاعراب للشعر العربي القديم تحيط جميع الحالات النحوية التي يواجهها القارئ أو الطالب في مسيرته الثقافية. فالوحدة التعليميّة في المعجم تتألّف من صفحتين متقابلتين تعالج مادة واحدة من البرنامج المدرج أعلاه على الترتيب الذي اتبعه ابن مالك، إنّ الاعراب التقليدي، كما هو معتمد في المدارس، يدفع الطالب إلى الضجر والملل ويجبر الملف على توفير مساحات كبيرة من الصفحات للتحليل النحوي. وإذا ما أردنا تطبيق الأسلوب المدرسي بحذافيره كان من المفروض أن يصدر هذا المعجم على جزأين. لذلك كان لا بد من بعض الاختصار في النصوص مع المحافظة على الجوهر.

\r\n

[email protected]