الثلاثاء - 27 تشرين الأول 2020
بيروت 27 °

إعلان

اجتماع حول الزراعة في الشمال: ندعم القرارات والمواقف التي اتخذها شهيّب

المصدر: "النهار"
عكار - ميشال حلاق
اجتماع حول الزراعة في الشمال: ندعم القرارات والمواقف التي اتخذها شهيّب
اجتماع حول الزراعة في الشمال: ندعم القرارات والمواقف التي اتخذها شهيّب
A+ A-

بإزاء الاوضاع الصعبة التي يعانيها مزارعو عكار على مختلف الصعد الحيايتة والمعيشية نتيجة الركود الحاصل لجهة عدم قدرتهم على تصريف انتاجهم في الاسواق الداخلية، حيث المزاحمة قوية مع ما يتم استيراده او تهريبه من الدول العربية القريبة والبعيدة وبخاصة سوريا من منتجات زراعية تغرق الاسواق المحلية وباسعار اقل من اسعار كلفة الانتاج اللبناني، او السعي لتأمين اسواق خارجية لتصريف هذا الانتاج من الخضار والفاكهة من النوعية الجيدة والجودة العالية لا سيما في الاسواق الاوروبية والعربية.


واذ يعول المزارعون على القرار الجريء الذي اتخذه وزير الزراعة اكرم شهيب في ما يتصل بمنع ادخال الخضار والفاكهة الى لبنان والتشدد على المعابر الحدودية كافة وبخاصة وقف التهريب يأملون بأن يجري العمل على اقرار روزنامة زراعية متكاملة تتجدد فيها الآمال ويتم فيها العمل الجدي لحماية الانتاج اللبناني وفق جدول زمني محدد ومدروس يراعي هذا الانتاج ويستفيد منه المزارعون في مختلف المناطق اللبنانية، لتأمين ديمومة استمرار هذا القطاع والمشتغلين فيه في ظل هذا الركود الحاصل والاوضاع الاقتصادية الصعبة.


وفي هذا الاطار عقد في منطقة سهل عكار اجتماعٌ موسع حضره ممثلون عن النقابات الزراعية في الشمال وعكار وعدد من المزارعين، وشارك فيه رئيس نقابة مزارعي الخضار في عكار خضر الميدا، محي الدين الرفاعي رئيس فرع الاتحاد العام للنقابات في الشمال، سمير خشفة ممثلا نقابة عمال ومزارعي التبغ والتنباك في عكار، علي خلف رئيس جمعية عطايا وآمال، علي العلي رئيس نقابة الفلاحين في الشمال، وقد تداول المجتمعون بواقع القطاع الزراعي في عكار وما يتعرض له من منافسة وأعمال تهريب مما يهدد المواسم الحالية، وأصدروا بيانا تلاه خضر الميدا وجاء فيه:


باسم النقابات الزراعية والمزارعين في عكار والشمال ولبنان نقف وقفة واحدة ونعلنها صرخة مدوية لحماية الانتاج الزراعي اللبناني، وذلك لحرصنا الاكيد على الزراعة والمزارعين ونعلن الوقوف الى جانب القرارات التي اتخذها وزير الزراعة اكرم شهيب والمواقف التي اطلقها بخصوص وقف استيراد المنتجات الزراعية من خضار وفاكهة الوافدة الينا من خارج الحدود، والتي تضر بمصلحة المزارعين اللبنانيين وفي تثبيتهم في ارضهم ومصدر رزقهم. فكفانا تهجيرا من ارزاقنا واراضينا لنكون أحزمة بؤس وفقر في المدن الكبيرة.


اضاف البيان: من هنا نتوجه بالكلمة الصادقة لجميع الاخوة في الاتحادات والنقابات والتعاونيات الزراعية للعمل وفق برامجكم ومخططاتكم بالوقوف الى جانب الزراعة والمزارع اللبناني، وحماية انتاجه من المنافسة والكساد، والسعي لوقف استيراد اي منتجات زراعية من الخارج قد تضر بمصلحة المزارع اللبناني.


واننا نقترح على معالي الوزير شهيب العمل على تجديد الرزنامة الزراعية مع الدول العربية المصدرة للمنتجات الزراعية على ان يؤخذ بالنظر حماية الانتاج اللبناني. كما نطالب بتأمين أسواق خارجية لتصريف الانتاج الزراعي الفائض في لبنان، خاصة الحمضيات والبطاطا وغيرها من المواسم الزراعية.


كما طالب المجتمعون ايضا بضرورة "تشديد المراقبة على المعابر الغير شرعية خاصة في منطقة الجوسة ومحيطها وما يدور حولها من فوضى سائدة على الحدود.


وختم البيان: اننا نتوجه الى الوزير شهيب بضرورة تشكيل مجلس استشاري في ما يختص بالرزنامة الزراعية وكل ما يتصل بالشأن الزراعي ويضم هذا المجلس ممثلين عن النقابات الزراعية في لبنان. واننا نتقدم منه بالشكر على مواقفه الجريئة والمشرفة التي لا بد ستنعكس ايجابا على واقع الزراعة والمزارعين لتثبيتهم في أراضيهم وقراهم ونشدّ على يده لاتخاذ القرارات الكفيلة بتطوير العمل الزراعي لتحسين الانتاجية وضمان الجودة ولتوفير فرص عمل اكبر .

الكلمات الدالة