الأحد - 26 أيلول 2021
بيروت 23 °

إعلان

مسيحيو القصير بقي منهم اثنان فقط\r\n

المصدر: خاص – "النهار"
A+ A-

لم يبق من مسيحيي القصير سوى شخصين فقط من اصل 20 الفاً كانوا مقيمين فيها قبل اندلاع الاحداث الى جانب 40 الفاً من السنة، وذلك قبل اندلاع الاحداث وسيطرة المعارضة على المدينة قبل نحو سنة، عندها نزح غالبية المسيحيين خوفاً من اللا استقرار وبدايات الحركات التكفيرية التي اخذت طلائعها تظهر في القصير وتفرض وجودها على القوى اليسارية العلمانية المعارضة. 


اذاً، لم يبق من مسيحيي القصير،عند دخول الجيش السوري ومقاتلي "حزب الله" الى المدينة أمس سوى طلال الحداد وخاله عجاج الحداد وجارهم عبد الكريم الزهوري المسلم السني العلماني الذي فضل البقاء الى جانب جاريه الوحيدين على مغادرة القصير مع النازحين. علماً ان طلال كان قد تعرض الى اطلاق النار من مسلحي "جبهة النصرة" قبل فترة واصيب في قدمه بهدف ارهابه وارغامه على النزوح مع عائلته عن المدينة، لكن طلال العلماني الهوى فضل البقاء في بيته ومحاولة حماية منزل العائلة بمساعدة من تبقى من "اوادم" في القصير وبقايا يساريين معارضين.

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم