الجمعة - 20 أيار 2022
بيروت 22 °

إعلان

فتفت لـ" النهار": الحريري ثابت في دعم فرنجيه

المصدر: "النهار"
محمد نمر
فتفت لـ" النهار": الحريري ثابت في دعم فرنجيه
فتفت لـ" النهار": الحريري ثابت في دعم فرنجيه
A+ A-

لم يعد موقف "تيار المستقبل" من ترشيح النائب العماد ميشال عون غامضاً، فهو مستمر في ترشيح رئيس "تيارالمردة" النائب سليمان فرنجية، وكما بقية أحزاب "14 آذار" يدعم أي مصالحة بين الأطراف اللبنانية ،لكنه يشككك في مدى التزام عون ببنود "اعلان النيات" العشرة.
خلط الأوراق في معراب لم يصنع رئيساً، ووفق قراءة أحد قياديي "14 آذار" فإن ايصال عون إلى الرئاسة يرتبط بموقف "حزب الله" الذي لم يعلن حتى اللحظة، رغم تأييده "الأخلاقي" وتبنيه ترشيح عون منذ بداية الاستحقاق، ويقول القيادي: "إذا الحزب أراد الرئاسة لعون، فيجب أن يضغط على النائب سليمان فرنجية للوصول إلى ذلك، وإذا لم يفعل فإن عون لن يصل ولداعمي ترشيح فرنجية الحق بالتصدي لعملية ترشيح عون".
فرنجية اتخذ موقفه أول من أمس من بكركي وأكد الاستمرار بترشيحه للرئاسة، خصوصاً أنه سبق وكشف في إحدى مقابلته أن كل خطواته تم تنسيقها مع الحزب الذي وصل اليوم إلى مرحلة الاحراج، فهل يظهر الحزب أسلحته لايصال عون إلى الرئاسة أم لا يزال على معتمداً على قاعدة "لا رئاسة قبل حوار إيراني - سعودي؟".
وبالعودة إلى موقف "المستقبل"، فإن الوفد الذي زار الحريري في الرياض ليلة رفع أنخاب التفاهم العوني - القواتي، لم يكن محدداً بناء على هذا الظرف، بل كان الموعد محدداً سابقاً لمناقشة قضية تخلية سبيل ناقل المتفجرات على خط سوريا - لبنان الوزير السابق ميشال سماحة، لكن ما جرى في معراب أضيف على لائحة المناقشات التي لن تخلو بطبيعة الحال من التطرق إلى الملف الرئاسي.
"الكلمة الفصل للمجلس النيابي في ظل النظام الديموقراطي وتحت سقف الدستور" هو موقف كتلة "المستقبل" التزاماً بتوجهات الرئيس الحريري، ويبني عضو الكتلة وأحد أعضاء الوفد العائد من الرياض النائب أحمد فتفت على هذا الموقف مؤكداً أن "المستقبل يدعم أي مصالحة، لكن بالسياسة لا يزال موقف الرئيس الحريري ثابتاً بدعم النائب فرنجية".
"قال الحريري لأعضاء الوفد: المصالحة نرحب بها ولا مشكلة معها، لكن الترشيح أمر وإيصال عون للرئاسة أمر آخر" وفق فتفت الذي يعتبر شخصياً أن "ايصال عون إلى الرئاسة هو انعطافة لمصلحة الايرانيين، خصوصاً بعد موقف وزير الخارجية جبران باسيل الاخير في اجتماع وزراء الخارجية العرب"، إذا باسيل رفض التوقيع على البيان الختامي، معيداً سبب ذلك إلى ربط اسم "حزب الله" بأعمال ارهابية. ويبدو أن خروج باسيل عن الاجماع العربي سيبقى نقطة سوداء في صفحته بالنسبة إلى "المستقبل".
وفق المعلومات لم يحدث أي اتصال بين جعجع والحريري في شأن ما جرى أخيراً ، ولا يرى فتفت أي منافسة بين "القوات" و"المستقبل" في الاستحقاق الرئاسي ويقول: "لسنا في هذا الموقع ولكل جهة خياراتها في نهاية الأمر"، واصفاً العلاقة مع القوات بـ"الهادئة، ومن الطبيعي أن تشهد تطورات".
ولا يتفق فتفت مع نظرية أن ترشيح عون وفرنجية من "14 آذار" هدفه احراق ترشيحهما، ويعلّق على مضمون "اعلان النيات"، متسائلاً: "ما معنى الكلام عن الدول العربية والموقف العربي في وقت يأخذ فيه جبران باسيل مثل هذا الموقف في مؤتمر وزراء الخارجية العرب، وما قام به باسيل نسف كل ما هو في اعلان النيات ويأتي من باب "أسمع كلامك أفرح"، إذا الشكوك لدى "المستقبل" حيال موقف عون من بنود "اعلان النيات" واضح ولا يحمل أي لبس، خصوصاً أن بعض التقرير الاعلامية رددت أن عون لم يكن موافقاً على البنود وترشيح فرنجية دفعه إلى ذلك.
خلاصة ما حصل في معراب لا يزال يصب في مصلحة جعجع مسيحياً، لكن من ناحية الترشيح وايصال عون إلى الرئاسة فيبدو انه يرتبط بموقف "حزب الله"، فهل يقدم موقفاً اخلاقياً بالترحيب بما جرى في معراب من دون أن يضغط على فرنجية لسحب ترشيحه أو يقدم على خطوة "غير اعتيادية" بابعاد ترشيح عون بسبب مضمون "اعلان النيات" ويعطي فرنجية الأحقية في الوصول؟


[email protected] 
Twitter: @Mohamad_nimer

الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم