الخميس - 01 تشرين الأول 2020
بيروت 25 °

إعلان

خيبة أمل سفراء أوروبيين من اختصار جلسات الحوار

المصدر: " ا ف ب"
خيبة أمل سفراء أوروبيين من اختصار جلسات الحوار
خيبة أمل سفراء أوروبيين من اختصار جلسات الحوار
A+ A-

أصيب عدد من السفراء الاوروبيين الذين عينوا حديثا في لبنان بخيبة أمل لدى تبلغهم ان اليوم الثالث من #الحوار الذي يديره رئيس مجلس النواب نبيه بري قد الغي وان موعد استئنافه لن يكون قبل 26 الجاري اي بعد 18 يوما . وحاولوا الاستفسار عن الالغاء وتطويل الفترة الزمنية للعودة الى طاولة الحوار فتبين لهم الخلافات المستشرية بين القوى السياسية حول المرشح لرئاسة الجمهورية والمواصفات التي يجب ان يتمتع بها وهي اقرب الى النظريات والى الاجتهاد الجامعي منها الى الواقع المعيوش . ويجري الحديث عن ضرورة ان يتساهل الفريقان المتخاصمان حول صفاته اخذين في الاعتبار ان البلاد مضى عليها 500 يوم من دون رئيس للجمهورية وان هذا الفراغ عطّل عمل مجلس النواب وان الحكومة تعقد جلسات متقطعة وأي وزير يمثل رئيس تيار او حزب او حركة سياسية بوسعه ان يمنع المجلس من الانعقاد اذا لم يتم التجاوب معه في ما يطرحه . اضافة الى الانعكاسات السلبية الهائلة الناجمة من الازمة السورية من إيواء اكثر من مليون ونصف المليون لاجىء سوري ينتشرون في شكل عشوائي على الاراضي اللبنانية وفي شكل غير منظم وان الحكومة تقدم لهم الخدمات الصحية المجانية والتعليم والحق في التجول الحر من موازنة الدولة لان الدول المانحة شحت عطاءاتها وتبلغ احد المسؤولين ان السبب الحقيقي يعود الى ان تلك الدول قللت التقديمات للاجئين.

\r\n

وتداول السفراء الجدد في الحالة الناشئة التي نسفت ما كان يؤمل من الحوار على الأقل إيجاد مخرج للترقيات العسكرية كي يفسح في المجال للحكومة العودة الى الاجتماع وان هذا آلامل تلاشى بوقف جلسات الحوار مدة 18 يوما وان مناقشة مواصفات رئيس الجمهورية وضعت في سكة الانتظار فترة زمنية طويلة . كما ان لا احد يمكنه ان يتكهن ما يمكن ان يستجد من تطورات قد تمنع العودة الى الاجتماع بدليل إلغاء اليوم الثالث للحوار اي انها توقفت قبل أوانها . ويؤمل ان تعود في الوقت الذي اختاره الرئيس #نبيه_بري.

\r\n

وينتقد احد السفراء الجدد تخلي قادة البلاد من رؤساء احزاب وتيارات سياسية عن مسؤولياتهم لمواجهة ما يواجهه لبنان من تحديات من عجز عن انتخاب رئيس للجمهورية وربطه تارة باستحقاق اقليمي وطورا دولي . وسأل: "هل يعقل الا يتعاون هؤلاء ولو بالحد الادنى للحفاظ على التوافق والعمل للمصلحة الوطنية اللبنانية للحفاظ على مؤسسات الدولة وتعزيزها".

\r\n

ويلفت الى ان انتخاب رئيس للجمهورية في لبنان مرتبط بالازمة السورية وتطوراتها، فإن هذه الاخيرة اتخذت منحى جديدا مع #التدخل_الروسي الجوي والبحري في سوريا بقوة قد ينتج عنه تطورات سريعة وغير عادية وغير محسوبة يجب التحسب لها واستدراك كل تطور لئلا ينعكس سلبيا على الداخل اللبناني لا سيما اذا حصلت تغييرات في تركيبة الدولة.

\r\n

وينبّه الى التفرد الروسي في الاشتراك العلني في المعركة والرفض الاميركي للعرض الروسي بالتعاون والتنسيق معه وانتقاده في شكل لاذع من ان الاستراتيجية الروسية المتبعة في سوريا معيبة لان أهداف صواريخها الجوية والبحرية لا تصوب في اتجاه مواقع "داعش" بل على مواقع المعارضة المعتدلة مثل "الجيش السوري الحر".

\r\n

 

الكلمات الدالة