الأربعاء - 28 تشرين الأول 2020
بيروت 29 °

إعلان

تفاصيل عن الجريمة المروّعة تكشفها عائلة الزوجين اللذين قتلا في أربيل

المصدر: "خاص-النهار"
تفاصيل عن الجريمة المروّعة تكشفها عائلة الزوجين اللذين قتلا في أربيل
تفاصيل عن الجريمة المروّعة تكشفها عائلة الزوجين اللذين قتلا في أربيل
A+ A-

كانت المعطيات التي تملكها عائلة حموضة من بلدة الحصينة العكارية تشير الى ان وفاة ابنها عبد الرحمن وزوجته ضحى رضوان ليست ناتجة عن تسرب غاز كما أشيع بل عن عمل جنائي، ولكنها آثرت التكتم على الموضوع إستجابة لطلب المحققين في أربيل، والذين أرادوا أن يشعر القاتل بالارتياح بهدف اصطياده، فسربَ الى الاعلام بأن وفاة الزوجين ناتجة عن تسرب للغاز داخل المنزل.


قصة الجريمة التي يرويها لـ"النهار" زياد عز الدين، وهو ابن خال المغدور عبد الرحمن حموضة، تبدو مروّعة بتفاصيلها.
يقول عز الدين ان التكتيك الذي اعتمدته السلطات في أربيل أسهم في الإيقاع بالقاتل الذي كان يعمل في شركة الاسمنت الصناعي عينها التي يعمل فيها المغدور، لكنه طرد من عمله لأسباب مسلكية قبل أشهر، كما يقول زياد.
ويضيف أن المغدور هاجر من لبنان منذ نحو عامين وكان يتنقل في حكم عمله بين الخليج وعاصمة كردستان أربيل التي مضى على وجوده فيها نحو عام.
مضى على زواج عبد الرحمن نحو 4 أشهر وقد انتقلت معه زوجته ضحى على الفور. وفي ليلة الجريمة كانت تتحدث الى والدتها عبر الهاتف، وأخبرتها ان "ضيفاً ثقيلاً في منزلنا وقد جلب معه هدية وأعاد مبلغ 200 دولار كان قد استدانه من عبد الرحمن".
ويكمل زياد بأن المغدور دخل الى المطبخ ليجلب سكيناً ويفتح الهدية، كما أخبرت الزوجة أمها عبر الهاتف، وكان آخر ما سمعته الأم صوت طلقة نارية، وأخذت تعاود الاتصال لساعات من دون نتيجة، قبل أن تتضح معالم الجريمة المروّعة، فقط أطلقَ الجاني 7 رصاصات على كل من الزوج والزوجة، وأدخلهما الى غرفة النوم وأحرقهما"، وفق زياد.


لكن ما هو دافع الجريمة؟


مع ان الشرطة العراقية أكدت ان التحقيقات مع الجاني مستمرة، الا انها أشارت الى اعتقادها بأن مشاكل اجتماعية بين الرجل والزوجين تقف وراء ارتكاب الجريمة. وهذا الأمر كان محط رفض من قبل عائلة الزوجين، فقد قال عز الدين لـ"النهار": "نعتبر ما صدر عن الشرطة العراقية بمثابة اساءة الى المرحومين والينا كعائلة، لأن أبعاداً غير حقيقية قد تفهم منه، لا سيّما ما يمكن أن يمسّ بالكرامات، لهذا سنتوجه بكتاب توضيحي الى الشرطة العراقية لاستيضاح الأمر".
ولفت عز الدين الى ان تحليل العائلة يشير الى ان دافع الجريمة قد يعود الى "نزاع مصالح بين شركات تعمل في المجال عينه خصوصاً ان المغدور كان في طور استلام منصب مهم في فرع الشركة الجديد".
بعد الجريمة، قصد عمّا الضحية، فايز وفواز حموضة، أربيل لمتابعة التحقيقات الى جانب محامي الشركة، واليوم يعود أحدهما الى بيروت حاملاً في جعبته معلومات إضافية عن التحقيق، في إنتظار اعادة الجثتين غداً الى بيروت ودفنهما يوم الخميس، فتنهي العائلتان الـ2014 بفاجعة الفقد الكبير لولديهما الشابين الذين دفعتهما الظروف للسفر الى الخارج بحثاً عن ظروف معيشية أفضل. ويبقى أن أقل ما تطالب به العائلة هو المتابعة الجديّة من قبل السلطات اللبنانية للتحقيقات للوقوف على حقيقة دوافع القتل وتحقيق العدالة.
وكان مدير شرطة أربيل، العميد عبد الخالق طلعت، قد صرح اليوم إنه تم القاء القبض على القاتل بعد يومين من ارتكاب الجريمة، مشيراً الى اعتقاد الشرطة ان مشاكل اجتماعية بين الرجل والزوجين تقف وراء ارتكاب الجريمة.
وأضاف إن "المتهم سيحاكم وفق المادة 406 من قانون العقوبات العراقي".
وروى تفاصيل الجريمة التي اعترف بها القاتل قائلاً: "المتهم ذهب في ليلة الـ23 و24 من الشهر الجاري، توجه إلى منزل الزوجين اللبنانيين حاملا الحلويات بحجة تقديم التهنئة، ومعه سلاح متطور من نوع "ويزه"، ثم قام بقتلهما، عقب ذلك نقلهما إلى غرفة نومهما، ثم أضرم النار فيها باستخدام مدفأة غازية، وحرق جثتيهما لإخفاء معالم جريمته".

الكلمات الدالة