الثلاثاء - 29 أيلول 2020
بيروت 30 °

إعلان

إعلان حالة الطوارئ في سيراليون بعد انتشار "إيبولا"

المصدر: " ا ف ب"
A+ A-

أعلن رئيس سيراليون ارنست باي كوروما حالة الطوارئ في البلاد، اليوم الخميس، لمواجهة موجة تفشي فيروس إيبولا حيث ستفرض قوات الأمن حجراً صحياً على مناطق انتشار المرض.

\r\n

وقال كوروما، الذي ألغى رحلة كانت مقرّرة لحضور القمة الأميركية-الإفريقية "إن تحديات استثنائية تتطلّب إجراءات استثنائية"، محذراً من أن "فيروس مرض إيبولا يطرح تحدياً غير عادي لأمتنا".

\r\n

وأضاف "بالتالي أعلن حالة الطوارئ العامة لكي نتمكن من اعتماد طريقة أقوى للقضاء على انتشار المرض".

\r\n

وأعلن عن سلسلة إجراءات لمكافحة المرض في إطار حالة الطوارئ وتشمل فرض حجر صحي ونشر قوات أمنية لحماية الطواقم الطبية، موضحاً أن هذه الإجراءات ستُطبّق لمدة 60 إلى 90 يوما على أن يُعاد تقييم العمل بها.

\r\n

كما وحُظّرت كلّ التجمّعات العامة غير المرتبطة بحملة مكافحة المرض، وأطلقت حملات تفتيش في المنازل لوضع الأشخاص الذين يشتبه بإصابتهم قيد الحجر الصحي وذلك في المناطق التي سُجّل فيها انتشار المرض.

\r\n

وفيروس إيبولا، المعروف سابقاً باسم حمى إيبولا النزفية، هو مرض فتاك يصيب الإنسان وغالباً ما يكون قاتلاً، فمن بين عشرة مصابين يموت تسعة.
واكتسب المرض اسمه كونه تفشّى بشكل كبير في قرية تقع على مقربة من نهر إيبولا الإفريقي، فسمي باسمه.

\r\n

ويُصاب مريض الإيبولا بالحمى والوهن الشديد والآلام في العضلات والصداع والتهاب الحلق، كما يصاب بالتقيؤ والإسهال، ويترافق ذلك مع ظهور طفح جلدي واختلال في وظائف الكلى والكبد، ولا يمكن تشخيص حالات الإصابة تشخيصا نهائيا إلا في المختبر.

\r\n

وبحسب تقرير منظمة الصحة العالمية فإنه لا يوجد علاج أو لقاح محدد لحمى الإيبولا، حتى الآن، رغم أن العديد من الأدوية الجديدة تحقق نتائج واعدة، لكن الأمر قد يستغرق عدة سنوات قبل الوصول إلى علاج فعّال.

الكلمات الدالة