الإثنين - 12 نيسان 2021
بيروت 14 °

إعلان

دقيقة صمت بعد شهر على فاجعة المرفأ: لن ننسى ولن نسامح (صور وفيديو)

المصدر: "النهار"
وجعنا. وحدتنا. خوفنا. وجرح الوطن (تصوير مارك فياض).
وجعنا. وحدتنا. خوفنا. وجرح الوطن (تصوير مارك فياض).
A+ A-
191 شخصاً لاقوا حتفهم قبل شهر، من ضمنهم أطفال وشيوخ، و9 شبان من فوج الإطفاء وصبية، استحقّوا لقب شهداء الواجب. شهرٌ على جريمة خلّعت المدينة وغيّرت معالمها. الحزن يخيّم على الساحات، وحده صوت الآذان وأجراس الكنائس علا، مذكّراً بواحدة من أفظع الجرائم التي عرفها لبنان. لسان حال ذوي الضحايا: "لن ننسى ولن نسامح".
 
شهر على المأساة، وفي المناسبة، أقام عدد من رجال الدين المسلمين والمسيحيين "تجمع صلاة ودعاء"، قرب إهراءات القمح التي دمّرها انفجار مرفأ بيروت. صلاة عن أرواح الضحايا، تضامناً مع الجرحى والمنكوبين الذين فقدوا منازلهم، في حضور حشد من المواطنين الذين شاركوا في الصلاة والدعاء رافعين الأعلام اللبنانية وصور الضحايا.
 

وأقامت قيادة الجيش اللبناني عند السادسة والـ 7 دقائق، من مساء اليوم، وقفة رمزية تخللها الوقوف دقيقة صمت حزنا على أرواح الشهداء، واضاء قائد الجيش العماد جوزف عون شعلة الشهداء في مكان الانفجار في المرفأ على نصب تذكاري اقيم في المكان لمناسبة مرور شهر على الحادثة، بحضور أهالي الشهداء وممثلين عن الصليب الاحمر اللبناني والجمعيات الاهلية والمدنية التي شاركت في اعمال الاغاثة ورفع الانقاض ومساعدة المنكوبين.
 
بعد التحية التي قدمها عناصر الجيش وعزف نشيد الموتى ومن ثم الوقوف دقيقة صمت، تقدم اهالي الشهداء باتجاه النصب التذكاري ووضع كل بدوره وردة بيضاء عليه وأدوا الصلاة كل على طريقته على أرواح أحبتهم.
وركزت الكلمات على أهمية "الدماء التي سقطت والتي تمثل أناساً أبرياء، وأن بيروت الجريحة بحاجة إلى تضافر جهود أبنائها لرفع آثار النكبة عنها". وأملت أن "تزول كل المحن عن لبنان وشعبه"، كما دعت إلى "وحدة الشعب اللبناني، وأن يلهم الله مسؤوليه ما فيه مصلحة الوطن وناسه".

 

الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم