الأحد - 17 كانون الثاني 2021
بيروت 15 °

إعلان

ما علاقة ميشال ضاهر بريا الحسن؟

المصدر: "النهار"
ريا الحسن وميشال ضاهر.
ريا الحسن وميشال ضاهر.
A+ A-
توقف كثيرون في الاستشارات النيابية في قصر بعبدا امس عند تسمية نائب زحلة ميشال ضاهر- الذي غادر تكتل لبنان القوي- للوزيرة السابقة ريا الحسن وترشيحه لها لرئاسة الحكومة. وكان النائب الوحيد الذي منحها صوته ولا سيما بعد تصدر اسمها بورصة المرشحين في الايام الاخيرة.

واذا كان النواب الذين عارضوا تكليف الرئيس المكلف مصطفى أديب اسبابهم ومعطياتهم التي دفعتهم الى هذا الخيار مثل تكتل نواب "القوات اللبنانية " الذين سموا السفير نواف سلام اعتراضاً على "التسوية الحكومية " الاخيرة، فإن ضاهر اتخذ قراره بحسب قوله لـ "النهار" بانه رشح الحسن نظراً الى خباراتها المالية والنجاحات التي حققتها في هذه الوزارة. وان تسميته لها جاءت على اساس مالي وليس لأسباب سياسية.

ويرى ان البلد في حاجة الى "حكومة انقاذ وليس الى حكومات تسويات". ويتوقع ان لا تعمر حكومة أديب اكثر من أشهر قليلة. وانه كان من الافضل لو اقدم الرئيس سعد الحريري الى رؤساء الحكومات السابقين الاخرين على السير باسم الحسن "ولا أقول هذا الكلام انتقاصاً من رئيس الحكومة المكلف وقدراته". وكانت للحسن بصمات ايجابية اثناء توليها وزارة المال وهي تستحق ان تكون في سدة الرئاسة الثالثة ومتابعتها للملف المالي مع صندوق النقد الدولي والمؤسسات المعنية في الداخل والخارج. و"ان المطلوب والأجدى للبلد الإتيان بوجوه يفهمون بملفاتهم والوقوف عند معاناة اللبنانيين".

وكان ضاهر على تواصل مع رئيس الحكومة المستقيلة حسان دياب وعدد من الوزراء في صفوفها حيث قدم لهم مجموعة من الاقتراحات المالية التي تدعم الخزينة والانتاجية "ولم يتم للأسف الأخذ بها".

فور مغادرة ضاهر قصر بعبدا يتلقى رسالة من الحسن ثم اعقبته بإتصال : " اشكرك على تسميتك لي وعلى هذه الثقة التي منحتني اباها ". ومن المفارقات انهما لا تربطهما اي صداقة سوى انهما التقيا لمرة واحدة في عشاء بمشاركة مجموعة من الشخصيات.
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم